دم جديد في سباق جوائز «إيمي» في غياب «غيم أوف ثرونز»

يساهم غياب «غيم أوف ثرونز» أبرز الأعمال التلفزيونية عن السباق إلى جوائز «إيمي آووردز» في ضخ دم جديد بالمنافسة المزمع توزيعها الأحد.

وكان هذا المسلسل الملحمي لقناة «اتش بي أو» حصد العام الماضي رقمًا قياسيًا من الجوائز بلغ 12 جائزة، لكنه غير مخول الترشح لهذا العام لأن موسمه السابع أُطلق في وقت متأخر بالنسبة إلى مهل الترشيح، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ويفسح هذا الغياب المجال لأعمال تلفزيونية أخرى حديثة العهد لقيت استحسان النقاد، مثل «ويستوورلد» و«سترينجر ثينغز» و«ذي هاندميدز تايل».

ومن الأعمال الأخرى المشاركة في السباق إلى جائزة أفضل مسلسل درامي، الإنتاج التاريخي حول الملكة إليزابيث الثانية «ذي كراون»، والمسلسل التشويقي «هاوس أوف كاردز»، إلى جانب «بيتر كول سول».

ويتصدر المراهنات في موقع «غولدربي.كوم» كل من سترانجر ثينغز وذي هاندميدز تايل، يليهما «ذيس إز آس»، وهو مسلسل درامي عائلي حول العلاقات بين ثلاثة توائم وأهلهم.

واعتبرت رئيسة تحرير القسم المخصص للأعمال التلفزيونية في مجلة «فاراييتي»، دبرا بيرنباوم، أن ذيس إز آس أول مرشح جدي لجائزة إيمي في فئة أفضل مسلسل درامي منذ سنوات.

وقالت إن «سترلينغ كاي براون» الذي يؤدي أحد الأدوار الرئيسة في هذا الإنتاج «هو الأوفر حظًا للفوز بجائزة أفضل ممثل في عمل درامي»، وسبق له أن فاز بجائزة العام الماضي عن دوره في المسلسل القصير حول قضية أو. جاي. سيمبسون «أميركن كرايم ستوري».

وأوضحت بيرنباوم: «أنا على يقين بأن جائزة أفضل ممثلة في عمل درامي ستكون من نصيب «إليزابيث موس» التي أبهرت الأوساط التلفزيونية بأدائها في ماد من، وتألقت في ذي هاندمايدز تايل».

وتوزع جزائز إيمي في حفلين يقامان في عطلتي نهاية أسبوع، ومنحت جوائز «كرييتف إيمي» للفئات التقنية خلال عطلة نهاية الأسبوع هذا، في حين من المزمع توزيع الشق الثاني من الجوائز الأكثر ترقبًا الأحد.

المزيد من بوابة الوسط