فرصة للناشرين الليبيين في «مواعيد المتخصصين» بمعرض الشارقة

تنتهي هيئة الشارقة للكتاب، في 16 سبتمبر، من استقبال طلبات المشارَكة في الدورة السابعة من البرنامج المهني «مواعيد المتخصصين»، الذي ينطلق في 30 أكتوبر، بمشارَكة 300 ناشر ومتخصص دولي في مجال الحقوق والترجمة. ويمثل الحدث فرصة للناشرين الليبيين للمشارَكة في هذا الحدث العالمي.

ويعد البرنامج جزءًا رئيسيًّا من معرض الشارقة الدولي للكتاب، إذ يجذب أهم خبراء الحقوق في مجال الكتاب من أكثر من 60 دولة، ويتضمن تعريف المشاركين بالمُختصين في مجال النشر في الدول العربية والأجنبية، إلى جانب عقد اتفاقات بين المشاركين في البرنامج، إذ يحصل المشاركون في فعاليات البرنامج على عدد من الفرص والامتيازات، أبرزها الاستفادة من منحة الترجمة المقدَّمة من المعرض، البالغة قيمتها 300 ألف دولار أميركي كتمويل لاتفاقات الحقوق التي تبرَم خلال البرنامج، حسب «اليوم السابع».

وأصدر مدير إدارة التسويق والمبيعات في الهيئة، سالم عمر سالم، بيانًا صحفيًّا، قال فيه: «بات البرنامج المهني (مواعيد المتخصصين) أحد أبرز المنصات والفعاليات المعنية بتبادل حقوق النشر والترجمة في المنطقة العربية، ويشكل تنظيم البرنامج، تحت مظلة معرض الشارقة الدولي للكتاب، إضافة نوعية للبرنامج والناشرين المشاركين فيه، إذ نجح البرنامج خلال الست سنوات الماضية من الترويج للكتاب العربي وتعزيز مكانته، وتجلى ذلك في الاهتمام الكبير من قبل الناشرين الأجانب بترجمة الأعمال العربية إلى لغاتهم، إلى جانب ترجمة إصدارات بلدانهم إلى اللغة العربية».

ودعا عمر المتخصصين في مجال الحقوق والترجمة من مختلف دول العالم الراغبين بالمشارَكة في النسخة السابعة من البرنامج إلى تقديم طلباتهم.

ويشهد البرنامج المهني في كل عام تناميًا ملحوظًا في حجم المشارَكات والاتفاقات المبرمة، حيث سجلت لقاءات البرنامج في العام 2016 قرابة 1239 صفقة بين الناشرين، ليحقق بذلك رقمًا غير مسبوق منذ انطلاقته في العام 2010، وتضمنت الصفقات جميع المجالات الثقافية والفكرية والأدبية والفنية، ومن المتوقَّع أن تشهد النسخة السابعة من البرنامج إقبالاً كبيرًا، وذلك في أعقاب اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب للعام 2019.

 

المزيد من بوابة الوسط