«الثور المجنح» الذي دمرته داعش يبعث من جديد في لندن

فازت نسخة جديدة من تمثال آشوري أثري لثور مجنح دمره مسلحو تنظيم داعش العام 2015، بالعرض في ميدان ترافالغار في لندن.

وقال منظمون إن العمل الجديد الذي نفذه الفنان الأميركي «مايكل راكويتس» باستخدام علب شراب التمر العراقي الفارغة، فاز بالعرض التالي على المنصة الرابعة الخالية التي عرض عليها 11 عملاً فنيًا جديدًا منذ العام 1999، وفقًا لوكالة رويترز.

وكان تمثال الثور المجنح الأصلي الذي يصور إلهًا حاميًا يحمل اسم «لاماسو» يقف منذ العام 700 قبل الميلاد على بوابة مدينة نينوى القديمة على مشارف الموصل، المعقل السابق لداعش، التي تحاصرها القوات العراقية حاليًا في إطار هجوم لاستعادتها.

ودمر مسلحو داعش التمثال مع آثار أخرى في متحف الموصل، وقال راكويتس في بيان «إنها المرة الأولى التي يعرض فيها هذا المشروع في مكان عام، ويحدث ذلك في الوقت الذي نشهد فيه هجرة جماعية للفارين من العراق وسورية».

وبدأ راكويتس العمل العام 2007 على مشروع استخدم فيه عبوات مواد غذائية معاد تدويرها من الشرق الأوسط، لإعادة صنع قطع أثرية دمرت أو شوهت أثناء نهب متحف العراق في بغداد العام 2003.

وضم إلى مشروعه الآن قطعًا أثرية دمرها داعش خلال الأعوام القليلة الماضية.

وسيكشف النقاب عن ثور راكويتس المجنح العام المقبل، وسيعرض بعد التمثال المعروض حاليًا للفنان دافيد شريغلي.

المزيد من بوابة الوسط