«ذي ليغو باتمان موفي» يتصدر شباك التذاكر الأميركية

تفوق فيلم «ذي ليغو باتمان موفي» على تتمة «فيفتي شايدز أوف غراي» في صدارة شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية، بحسب ما أظهرت أرقام نشرتها شركة «اكزيبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وحققت التتمة لفيلم «ذي ليغو موفي» من إنتاج شركة «وورنر براذرز» 56.5 مليون دولار خلال الأسبوع الأول لعرضه، ما منحه صدارة الترتيب أمام «فيفتي شايدز داركر» الجريء المقتبس من روايات إي إل جيمس، الذي حقق 46.8 مليون دولار من الإيرادات في أسبوع عرضه الأول أيضًا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وحل في المرتبة الثالثة فيلم جديد آخر هو «جون ويك تشابتر 2» مع كيانو ريفز بدور قاتل مأجور يرغَم على العودة عن تقاعده، محققًا انطلاقة جيدة مع إيرادات قدرها 30 مليون دولار.

وتراجع فيلم التشويق «سبليت» لنايت شيمالان عن رجل بشخصيات متعددة يخطف ثلاث مراهقات، إلى المرتبة الرابعة بعدما كان متصدرًا تصنيف الأسبوع الماضي، في أسبوعه الرابع في الصالات مع إيرادات قدرها 9.3 مليون دولار (112.3 مليون منذ بدء عرضه في الصالات). وأُنجز هذا الفيلم بميزانية لم تتعدَ تسعة ملايين دولار.

كذلك تراجع فيلم «هيدن فيغرز» الذي يتناول قصة ثلاث عالِمات سود ساهمن في نجاح البرنامج الفضائي الأميركي في الخمسينات والستينات، مرتبة واحدة ليحل في المركز الخامس مع ثمانية ملايين دولار في أسبوع عرضه الثامن (131.5 مليون دولار في المجموع).