سبب غريب وراء خصام سمير غانم وكاتب مسرحياته 35 عامًا

بعد 35 عامًا من آخر أعمالهما معًا، يعاود النجم الكوميدي المصري سمير غانم التعاون مع الكاتب فيصل ندا، من خلال مسرحية جديدة ستكشف تفاصيلها قريبًا.

وقدم غانم وندا من قبل ثلاث مسرحيات: «من أجل حفنة نساء»، واستمر عرضها عامين، و«المتزوجون»، واستمر عرضها 5 سنوات، ولا تزال من أبرز مسرحيات غانم، حيث حققت نجاحًا منقطع النظير خلال فترة عرضها، وحتى الآن لا تزال تلقى إعجاب مشاهديها. أما التعاون الثالث الذى جمع غانم بالكاتب فيصل ندا كان من خلال مسرحية «أهلاً يا دكتور» العام 1981، وشارك فى بطولتها جورج سيدهم، وحققت نجاحًا ضخمًا، واستمر عرضها 5 سنوات أيضًا، حسب «اليوم السابع»، السبت.

والمفارقة في عرض «أهلاً يا دكتور» أن كاتبها فيصل ندا طالب بوقفها وقدم مذكرة للرقابة بضرورة إيقاف عرض المسرحية، بسبب خروج الممثلين عن النص وارتجالهم الكثير، وبالفعل أوقفها وزير الثقافة ورئيس الرقابة آنذاك، وكانت السابقة الأولى من نوعها، بأن يطالب مؤلف مسرحي بإيقاف عرض مسرحيته الناجحة، ثم عاد صنَّاعها مرة أخرى لعرضها بعد التزام الفنانين بالنص.

وبسبب خلافات «أهلاً يا دكتور» لم يتعاون سمير غانم وفيصل ندا مرة أخرى على مدار فترة طويلة تجاوزت الـ3 عقود، وكانت السبب في خلاف فيصل ندا مع جورج سيدهم وسمير غانم، حتى التقيا أخيرًا، وطالب غانم فيصل ندا بضرورة إيجاد نص مسرحي يشهد عودتهما لعالم المسرح، وبالفعل اجتمع الاثنان على فكرة جديدة جارٍ كتابة خطوطها.