تحف الفاتيكان لأول مرة في موسكو

غادرت نحو أربعين تحفة فنية من توقيع رسامين من أمثال رافايلو وكارافاجيو وفيرونيزي للمرة الأولى متاحف الفاتيكان لتعرض في موسكو «في مبادرة غير مسبوقة».
وقال الكاردينال جوزيبي بيرتيلو، رئيس اللجنة الحبرية لمدينة الفاتيكان للصحفيين، «للمرة الأولى في تاريخ الفاتيكان أخرجنا مجموعة استثنائية من حيث النوعية والكمية».
وتم التفاوض بشأن ترتيبات معرض «روما أتيرنا» (روما الأبدية) الذي يفتح أبوابه أمام الزوار غدًا الجمعة، على مدى ثلاث سنوات بين متاحف الفاتيكان وقاعة تريتياكوف في موسكو التابعة للدولة بعد لقاء حصل العام 2013 بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والبابا فرنسيس وذلك وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكاد المعرض لا يرى النور بسبب صعوبات مالية قبل أن ينقذ في اللحظة الأخيرة بفضل أموال قدمها الملياردير علي شار عثمانوف المقرب من بوتين.
وسبق لرجل الأعمال هذا في مجال التعدين أن اشترى العام 2007 نحو 450 قطعة فنية جمعها عازف الفيولونسيل الروسي الشهير متيسلاف روستروبوفيتش وقدمها إلى الدولة الروسية.
وسيتمكن الزوار من رؤية 42 عملاً من متاحف الفاتيكان الذي سيعرض في المقابل أعمالاً معارة من متاحف روسية.

المزيد من بوابة الوسط