لورد تحتفل بعامها العشرين بطرح ألبوم جديد

احتفلت المغنية النيوزيلندية، لورد، التي سطع نجمها عندما كانت مراهقة، ببلوغها العشرين، الاثنين، مع الإعلان عن ألبوم جديد تتناول فيه النقلة إلى عالم البالغين.

ولم تكشف الشابة موعد إصدار هذه المجموعة الموسيقية الجديدة، علمًا بأن ألبومها الأخير «بيور هيرويين» يعود للعام 2013، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكتبت لورد على صفحتها في «فيسبوك» في منتصف الليل بتوقيت نيويورك، حيث سجلت عملها الموسيقي الجديد: «تأليف بيور هيرويين كان طريقتي الخاصة لتسليط الضوء على فترة المراهقة المجيدة كي لا يطويها النسيان أبدًا. وهذه الأسطوانة الجديدة تتناول الفترة العمرية اللاحقة». وأكدت المغنية «لم أعد طفلة».

وتؤلف لورد الأغاني منذ الثالثة عشرة من عمرها. وذاع صيتها في أنحاء العالم بفضل أغنية «رويالز» التي نالت عنها جائزة «غرامي» لأفضل أغنية العام 2014.

وحرصت الفنانة، واسمها الحقيقي إيلا يليش-أوكونر، على تفادي المشاكل التي يقع فيها النجوم الشباب عادة وأقرت قبل فترة قصيرة بأنها قصدت «الانسحاب من الساحة العامة» قبل سنة كي تنعم بحياة بعيدة عن أضواء الشهرة.

ولم تقدم لورد تفاصيل كثيرة عن ألبومها الجديد، مكتفية بالقول: «إنها أفضل أغانٍ ألفتها في حياتي».