«رولينغ ستونز» تكرم «البيتلز» في مهرجان الروك

محبو الروك في الستينات كانوا عمومًا أمام خيارين لا ثالث لهما، فإما أن يكونوا من المعجبين بفرقة «بيتلز» أو بـ«رولينغ ستونز»، وفي اليوم الأول من مهرجان مخضرمي الروك في صحراء كاليفورنيا فاجأت فرقة «رولينغ ستونز» الجميع بتكريمهم منافسيهم المفترضين.

وقال ميك جاغر مغني «رولينغ ستونز» الشهير، لجمع ضم 75 ألف شخص إن الفرقة تريد القيام «بشيء غريب»، فيما بدأت أنغام أغنية «كوم توغيذر» تصدح من مكبرات الصوت، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت هذه الأغنية واردة في الألبوم ما قبل الأخير لفرقة «بيتلز» الشهير «آبي رود». وفاجأ هذا الخيار بعض الشيء لأن كيث ريتشارد عازف الغيتار في فرقة «رولينغ ستونز» أدلى بتصريحات غير إيجابية في حق «بيتلز» قبل سنة.

وانطلق مهرجان «ديزيرت تريب» هذا الجمعة لمدة ثلاثة أيام. وستقام الحفلات نفسها في عطلة نهاية الأسبوع المقبلة.

ويضم البرنامج كوكبة من نجوم الروك المخضرمين من أمثال بول ماكارتني عضو فرقة «بيتلز» سابقًا ورودجر ووترز وبوب ديلان ونيل يونغ وفرقة «ذي هو».

وأظهر أفراد فرقة «رولينغ ستونز» مرة جديدة طاقتهم الكبيرة، لا سيما ميك جاغر الذي ألهب حماسة الحضور مع رقصاته الشهيرة رغم بلوغه الثالثة والسبعين وهو تحدث مازحًا عن المعجبين بالشعر الأبيض الذين أتوا للاستماع إلى فناني روك مسنين. وكل أعضاء الفرقة تجاوزوا السبعين باستثناء روني وود (69 عامًا).

وقال جاغر: «لن نطلق نكاتًا أخرى حول العمر هذا المساء، لكن أهلاً وسهلاً بكم في مأوى العجز في بالم سبرينغز المخصص للموسيقيين الإنجليز الأنيقين» مضيفًا أن «حديقة للديناصورات» هي واحد من النشاطات الترفيهية في عطلة نهاية الأسبوع هذه.

وكان معدل العمر في صفوف الجمهور عاليًّا مقارنة مع المهرجانات الأميركية الأخرى مثل «كواتشيلا» الذي يقام سنويًّا في المكان نفسه في أبريل.