مغنية أيرلندية تنفي شائعة انتحارها عبر «فيسبوك»

بعد أن وضعت شرطة شيكاغو في حال تأهب، خرجت المغنية الأيرلندية شينيد أوكونور لتنفي من صفحتها على «فيسبوك» نيتها الإقدام على الانتحار.

وكتبت أوكونور على موقع التواصل الاجتماعي: «يا لها من سخافات (أن يقولوا) إنني قفزت من جسر»، منددة «بشائعات خاطئة ومسيئة»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن ضابطًا في الشرطة الأيرلندية أبلغ زملاءه في الولايات المتحدة بأن شينيد أوكونور هددت بالقفز من أحد جسور شيكاغو.

غير أن المغنية الأيرلندية (49 عامًا) شرحت على صفحتها في «فيسبوك» أنها «سعيدة لدرجة لا أفكر في الإقدام على ذلك»، مشيدة بخيار بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وكاتبة: «أيرلندا لم تعد رسميًّا جزءًا من بريطانيا».

وكانت أوكونور موضع مذكرة بحث الشهر الماضي بعدما ألمحت أيضًا إلى إمكانية إقدامها على الانتحار. وعُثر عليها في أحد الفنادق.

وأثارت المغنية الأيرلندية كثيرًا من الجدل خلال مسيرتها الفنية، وأكدت أنها تعرضت لسوء المعاملة من والدتها خلال طفولتها، وانتقدت بشدة الكنيسة الكاثوليكية، متهمة إياها بعدم حماية الأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية.

وأثارت جدلاً كبيرًا العام 1992 عندما مزقت خلال برنامج «ساترداي نايت لايف» التلفزيوني الأميركي الشهير، صورة للبابا يوحنا بولس الثاني.

وانسحبت تدريجيًّا من الساحة الفنية في السنوات الأخيرة. واشتهرت خصوصًا بأغنية «ناثينغ كمبيرز تو يو» من تأليف برينس.

المزيد من بوابة الوسط