الجزائر تعيد عددًا من مواطنيها العالقين في تركيا

جزائري يعقم يديه بجل كحولي معلق على عمود في حي باب الواد بالجزائر العاصمة يوم 20 مارس 2020. (أرشيفية: فرانس برس)

أعيد 740 جزائريا كانوا عالقين في تركيا بسبب إلغاء رحلات جوية مع انتشار فيروس «كورونا» المستجد، أمس السبت إلى بلدهم على متن ثلاث رحلات للخطوط الجوية الجزائرية، حسبما أعلن المدير العام للشركة بخوش علاش. ويشكل هؤلاء جزءا من 1788 جزائريا عالقين في اسطنبول منذ نهاية مارس.

وأعلنت وكالة الأنباء الجزائرية عودة دفعة أولى من هؤلاء تضم 269 جزائريا. وحطت طائرتان أخريان أقلتا 471 شخصا، مما يرفع عدد الذين تمت إعادتهم من تركيا السبت إلى 740، حسب المصدر نفسه. وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن بقية العالقين في تركيا يفترض أن يعودوا إلى الجزائر بحلول اليوم الأحد في إطار جسر جوي محدود تديره الخطوط الجوية الجزائرية والخطوط الجوية التركية، وفق وكالة «فرانس برس».

اقرأ أيضا: «كورونا» يعزز الصداقة القديمة بين الصين والجزائر

وكانت السلطات التركية فرضت حجرا على هؤلاء الجزائريين الذين كانوا عالقين مع تونسيين وأردنيين في مطار اسطنبول. واستقبلهم عدد من أعضاء الحكومة، بينهم وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم، قبل أن يوضعوا في الحجر بفندق شرق العاصمة.

واتفق الرئيسان الجزائري عبدالمجيد تبون والتركي رجب طيب إردوغان على التعاون لتنظيم عودة مواطنيهما العالقين في البلدين. وألغت الجزائر جميع الرحلات الجوية والبحرية وأغلقت حدودها البرية. لكنها نظمت عودة أكثر من ثمانية آلاف مواطن عالق في الخارج. وحتى اليوم، سجلت 1251 إصابة بـ«كوفيد-191» في الجزائر، بينها 130 وفاة، وفق أرقام وزارة الصحة.

المزيد من بوابة الوسط