مجموعة من أعضاء مجلس النواب تقترح تغيير علم الاستقلال ونشيد «يا بلادي»

القاهرة - بوابة الوسط |
علم الاستقلال. (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
علم الاستقلال. (أرشيفية: الإنترنت)

تقدمت مجموعة من أعضاء مجلس النواب بمقترح تغيير علم «الاستقلال» ونشيد «يا بلادي»، حيث وجه رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح بتلاوة مقترح قدمه بعض النواب بخصوص تغيير «العلم والنشيد» وتوزيعه على أعضاء مجلس النواب للاطلاع.

وكشفت رسالة صادرة عن مدير مكتب شؤون رئاسة مجلس النواب، عوض جمعة الفيتوري، تفيد بأن مجموعة من أعضاء مجلس النواب تقدموا بمقترح تغيير علم «الاستقلال» ونشيد «يا بلادي».

وأشار النواب الذين تقدموا بهذا المقترح إلى «أنه بالرغم بالتسليم بأهمية علم الاستقلال ودوره في التغيرات الحاصلة والهامة التي مرت بها ليبيا، وكذلك نشيد (يا بلادي)، إلا أنهما أصبحا عقبة أمام كل جهود الرامية للمصالحة الوطنية الجادة».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات

التعليقات
  • بواسطة : osama

    11.01.2017 الساعة 03:10

    تحتاج الي استفتاء شعبي العلم والنشيد قابلة للتغيير. لكن بعد إجراء استفتاء شعبي. أتصور ايضا ان التوقيت غير مناسب. البرلمان لا يتحكم في كل ليبيا، وهناك في العاصمة اكثر من حكومة وجسم تشريعي، لن ينفذوا اي قرار للبرلمان. لهذا فان استفتاء علي النشيد والعلم لن يتم في غرب ليبيا، وهناك في الغرب الليبي يوجد أكثر المطالبين بتغيير العلم والنشيد. نعم من حق البرلمان مناقشة أي مقترح، وهذا جزء من العملية الديمقراطية. لكن المقترح لن يمر، واذا مر لن يتم تنفيذه

  • بواسطة : مقهور

    11.01.2017 الساعة 03:07

    النشيد والعلم يحق لشعب الليبي استفتاء ويقرر مصيره من تشكيل حكومة واحدة ودستور. كل واحد يغني على ليلاه. الحكم الملك يقولون افضل والمجتمع الجماهيري يقولون افضل ، يقولون ثورة 17 فبراير ثورة شعب ، ومن الاخير البلاد مبيوعة والشعب ضحية أصاحب النفوس الضعيفة.

  • بواسطة : محمد محمود

    10.01.2017 الساعة 22:34

    الله يهدي الجميع الي جادة الصواب. الشعب الليبي المسكين لم يكون محظوظا في كل من اختارخم سواء المؤتمر أو البرلمان أو هيئة الدستور أو الحكومات الفاشلة. انهم كل يوم يسقون الشعب كأس العلقم وفشلهم جميعا جلب للشعب الليبي جميع أنواع المآسي التي قد لا تخطر علي بال أحد. لماذا لم يتم تعديل الدستور الليبي القديم والمضي به مرحلة من الزمن حتي تستتب الأمور ثم بعد سنوات من الآن يتم التفكير بتطويره. يعني كل الأمور في ليبيا الآن عال العال كما يقال ما ناقص شيء الا تغيير العلم والنشيد تبا للبؤساء. ألا يستحوا وينظروا حولهم كم من الوقت استغر تعديل الدستور المصري أو الدستور التونسي؟؟؟؟؟؟؟؟؟