قلق أميركي إزاء التصعيد العسكري في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط |
الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي . (أرشيفية: الإنترنت) (photo: )
الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي . (أرشيفية: الإنترنت)

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها العميق من التصعيد العسكري في ليبيا، مشيرة إلى أن تجنب الصراع يعزز المكاسب الأخيرة التي تحققت ضد تنظيم «داعش».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي في مؤتمر صحفي الأربعاء: «ليبيا تحتاج إلى تجنب الصراع لتعزيز المكاسب الأخيرة ضد داعش ولمنع الإرهابيين من استغلال تجدد الفوضى».

وتأتي تصريحات الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية في أعقاب التطورات الأمنية وعمليات التصعيد العسكري التي حدثت في وسط جنوب البلاد منذ الاثنين الماضي.

وأعلنت غرفة عمليات القوات الجوية بالمنطقة الوسطى، أمس الثلاثاء، أن المنطقة الوسطى الممتدة من البريقة شرقًا إلى سرت غربًا وإلى مشارف سبها جنوبًا «منطقة عسكرية ومغلقة أمام جميع أنواع الطيران»، بحسب ما نشرته عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وجاء الإعلان بعد استهداف طائرة نقل عسكرية بمطار الجفرة من قبل سلاح الجو الليبي، حيث قال الناطق باسم القيادة العامة للجيش الليبي العقيد أحمد المسماري أمس الثلاثاء: «إن القوات الجوية وجهت ضربة محكمة ودقيقة للجماعات الإرهابية، أثناء اجتماع لقادة مليشيات تنظيم القاعدة في قاعدة الجفرة».

بالمقابل قال المتحدث باسم قوات «البنيان المرصوص»، محمد الغصري، إن القصف استهدف طائرة كانت تقل وفدًا اجتماعيًا من مدينة مصراتة للقيام بواجب العزاء إلى عائلة العكشي في هون، ما أدى إلى مقتل أحد أبناء العكشي واسمه عبدالرحمن، وإصابة العقيد إبراهيم بيت المال الناطق باسم المجلس العسكري بمصراتة.

وقال الناطق باسم «القوة الثالثة» المكلفة بحماية الجنوب، محمد قليوان، لـ«بوابة الوسط» الثلاثاء، إن بوابة قويرة المال ستسلم إلى مديرية أمن سبها، وستعمل القوة على تأمينها فقط.

وأضاف قليوان أن قادة «القوة الثالثة» اجتمعوا مع أعيان ووجهاء قبائل الجنوب، وطلبوا منهم التواصل مع بن نائل وإبلاغه بضرورة تسليم قاعدة براك الجوية لسلاح الجو، مشيرًا إلى «أن القوة تتجنب حتى الآن الاشتباك مع بن نائل تفاديًا لأية أضرار قد تلحق بمنازل المواطنين في المنطقة».

وطالب قليوان بـ«تسليم قاعدة براك لرئاسة أركان سلاح الجو دون الاضطرار إلى خوض اشتباكات قد تلحق أضرارًا بالمواطنين، مؤكدًا احتجاز عدد من عناصر قوات بن نائل».

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات