مونيكا بيلوتشي: ربما أصبح شنيعة بعد 10 سنوات

القاهرة - بوابة الوسط |
الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي في روما، 8 مايو 2017 (أ ف ب) (photo: )
الممثلة الإيطالية مونيكا بيلوتشي في روما، 8 مايو 2017 (أ ف ب)

تحدثت مونيكا بيلوتشي عن تقبلها لفكرة التقدم في السن، خلال مقابلة لها على هامش اختيار النجمة الإيطالية لتقديم حفلي الافتتاح والختام في الدورة السبعين لمهرجان كان السينمائي، التي تنطلق الأربعاء.

وأقرت بيلوتشي (52 عامًا) التي أدت بطولة فيلم «أون ذي ميلكي رود» لأمير كوستوريتسا، خلال مقابلتها مع وكالة الأانباء الفرنسية، «عندما أشاهد الفيلم، ألحظ التجاعيد في وجهي وحول عيني وفي مناطق أخرى. وهي لم تكن موجودة قبل عشر سنوات. أرى وجهي يتغير على الشاشة».

غير أنها أوضحت «لكنني أتقبل الأمر لا بل أعتبره فاتنا ولا أقول يا إلهي، يا له من أمر مريع».

وأكدت «لا تزعجني صورة المرأة الناضجة التي أعكسها. ولا بد من مواجهة الأمر. وربما أصبح شنيعة بعد 10 سنوات وأغير رأيي بسبب كثرة التجاعيد. لكنني أتقبل الأمر راهنًا».

والممثلة المعروفة بجمالها الأخاذ وقوامها الجذاب والتي انضمت في الخمسين من العمر إلى ما يعرف بـ «نساء جيمس بوند» في فيلم «سبيكتر» من إخراج سام منديس أقرت بأنها لم تحسم أمرها بعد من عمليات التجميل.

وصرحت «عندما أرى نساء كبيرات لم يخضعن لعمليات تجميل، أعتبر أنهن جميلات كما هن ولا يجدر بهن القيام بعمليات شد للوجه، لكنني عندما أرى امرأة ساحرة أجرت عملية شد للوجه،أعتبر انها أحسنت فعلا».

شددت بيلوتشي على «ضرورة فعل ما يريحنا. فالجراحة التجميلية موجودة وإن كانت ترضينا، فلم لا نلجأ إليها؟»

وشددت بيلوتشي على «ضرورة فعل ما يريحنا. فالجراحة التجميلية موجودة وإن كانت ترضينا، فلم لا نلجأ إليها؟». لم تخف مونيكا بيولتشي تأييدها للمسات الخاصة والتعديلات التي يتم إدخالها على الصور، مشيرة إلى أن هذا النوع من التغييرات بات أكثر خفة «مما كان عليه الحال قبل 10 أعوام أو 15 عاما»، وكاشفة «أنا ممتنة لهذه اللمسات التعديلية، فهي التي تنقذنا».

وأردفت قائلة «غير أن هذ الإجراءات باتت أقل بكثير اليوم. وإنه لتغير كبير يروق لي كثيرا. نعدّل في الصور لأننا اعتدنا على الصور المجمَّلة، لكن بتنا ندرك أنه لا بد من إظهار العيوب الصغيرة، وهذا يعني أننا أصبحنا نعتاد شيئا فشيئا على عدم اعتبار أوجه الخلل هذه كعيوب».

وفي ما يخص الجدل الذي أثير حول ملصق الدورة السبعين من مهرجان كان بعد إدخال تعديلات على صورة لكلوديا كارديناله على سقف منزل في روما سنة 1959 لتنحيف الممثلة، اعتبرت بيلوتشي أن «الأهم هو أن تكون كلوديا كارديناله راضية».

وكشفت الممثلة التي شاركت في أكثر من 50 فيلمًا، من «برام ستوكرز دراكولا» لفرنسيس فورد كوبولا إلى «سبيكتر» لسام منديس، أنها مستعدة «لخوض كل التجارب السينمائية عندما تكون شيقة».

وأخبرت «مثلت في أفلام يستغرق تصويرها أربع سنوات، في حين لا يتطلب الأمر أكثر من دقيقتين لتأدية دوري في أفلام أخرى عندما يثير الفيلم ومخرجه اهتمامي»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأعربت بيلوتشي الملقبة بالإيطالية بـ «بيليسما» أي فائقة الجمال عن سعادتها بتقديم حفلي الافتتاح والختام في الدورة السبعين من مهرجان كان. وهي مهمة سبق أن كلفت بها سنة 2003.

وأقرت الممثلة التي تشارك للمرة الثامنة في هذا المهرجان السينمائي «شغفي بالسينما يدفعني للقيام بذلك. وينبغي لي أيضًا أن أشكر مهرجان كان الذي لولاه لما كانت مسيرتي كما هي اليوم.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات