Atwasat

الذكاء الصناعي يسهم في رصد انبعاثات غاز الميثان المضر بالبيئة

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 10 أبريل 2024, 05:40 مساء
WTV_Frequency

تستخدم شركة الهندسة البيئية «كيروس» في باريس بيانات أقمار صناعية ونماذج من الذكاء الصناعي لترصد بدقة عمليات تسرّب الميثان، وهو غاز قوي من غازات الدفيئة المنبعثة من مصادر الطاقة الأحفورية.

وهذه الأعمدة الغازية عديمة الرائحة وغير مرئية في الهواء، تظهر على خرائط الشركة على شكل سحب ملونة، بعد معالجة صور التقطتها أقمار صناعية، وفقا لوكالة «فرانس برس».

ورصدت «كيروس» منذ العام 2019، قرابة 10 آلاف حدث لتركيز غاز الميثان في العالم، من الولايات المتحدة إلى الهند مروراً بتركمانستان والجزائر، إزاء ممارسات ضارة أو حوادث سيئة الإدارة في البنية التحتية للصناعة الأحفورية.

وتحدث تسريبات كهذه عندما «تُسجَّل مشاكل في الضغط بخط أنابيب الغاز» وتكون الصمامات مفتوحة «لتجنب خطر الانفجار"، على ما يوضح عالم البيانات في «كيروس» ألكسيس غروشنري.

انبعاثات غاز الميثان لا تزال قياسية رغم توافُر حلول تتيح تجنبّها
«ناسا» ترصد مواقع انبعاثات الميثان الفائقة من الفضاء
ارتفاع قياسي في مستويات الميثان بالغلاف الجوي

والميثان الذي يتمتع بعمر أقصر من ثاني أكسيد الكربون لكن بقدرة أكبر في ما يخص الاحترار، مسؤول عن نحو 30% من الاحترار العالمي منذ الثورة الصناعية.

وتشير وكالة الطاقة الدولية (IEA) إلى أن 40% من انبعاثات غاز الميثان المتأتية من إنتاج مصادر الطاقة الأحفورية (الفحم والنفط والغاز) يمكن تجنّبها، وبتكلفة شبه معدومة. لكن يتعيّن رصدها وقياسها بشكل صحيح.

وتستخدم «كيروس» في مقرها تسعة أقمار صناعية تديرها وكالات فضائية حكومية أو رسمية كوكالتي الفضاء الأوروبية والأميركية، والتي ترسل صورها إلى الأرض بترددات مختلفة، مرات عدة في الأسبوع أو كل 15 دقيقة، بدقة كبيرة أو صغيرة تبعاً للنماذج.

ويقول غروشنري «نعمل مع مختلف المصادر المتاحة لمحاولة تعزيز المراقبة».

ويؤكد أن الجانب السلبي بالنسبة إلى «علماء الرياضيات» في مجال التكنولوجيا الخضراء هو وجود «كمية كبيرة جداً من البيانات التي يتعين معالجتها، إذ لا يمكن ببساطة النظر إلى كل الصور».

وهنا يأتي دور الذكاء الصناعي.

 أسلوب حوسبة فائقة
ويقول غروشنري «لمعالجة هذه الكميات من البيانات، نبتكر نماذج من الذكاء الصناعي والتعلم العميق ثم ندرّبها حتى تتمكن من تنفيذ مهمة الرصد» تلقائيا.

ويشكل التعلم العميق فئة من الذكاء الصناعي ابتُكرت قبل الذكاء الصناعي التوليدي بفترة طويلة، وهو أسلوب حوسبة فائقة يركز على تدريب الشبكات «العصبية العميقة».

وينبغي أن يتعلم نموذج الرصد «مليارات البيانات» لتدريب نفسه على التعرف على مختلف أعمدة الميثان، حتى الصغيرة منها أو التي تصعب رؤيتها بسبب الإضاءة الخافتة أو الغيوم مثلاً.

ويقول عالم البيانات «لتدريب نموذج الرصد بشكل صحيح، سنولّد باستخدام خوارزميات المحاكاة، كمية من البيانات الوهمية لكن المعقولة ماديا». ويجري بعد ذلك التحقق من صحة النموذج بعد اختباره على بيانات حقيقية عن تسرب الميثان.

وتستند الشركة أيضا إلى أحدث التطورات في الذكاء الصناعي التوليدي لتقديم تحليلات بناءً على أسئلة بسيطة.

ويقول المشارك في تأسيس «كيروس» أنطوان روستان «بفضل معلومات كثيرة متراكمة في شأن البنى التحتية الهيدروكربونية في قاعدة بيانات، نطرح على الذكاء الصناعي أسئلة مختلفة من بينها اسم الشركة التي أطلقت أكبر كمية من غاز الميثان في الأسبوع الفائت، ثم نجري مقارنات أو نحدد البنية التحتية التي حصل منها التسرب».

وتقدم «كيروس» بياناتها إلى منظمات دولية كالأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية ودول (فرنسا والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية) وجهات فاعلة في مجال الطاقة وإلى مديري الصناديق الذين يرغبون في تقييم المخاطر المناخية على استثماراتهم.

وتأسست الشركة في العام 2016، نتيجة «اعتراف بفشل جماعي» في وقف آثار التغير المناخي.

وتشيد وكالة الطاقة الدولية التي تتجاوز تقديراتها بشأن غاز الميثان تقديرات الأمم المتحدة بنسبة 50%، بالاعتماد على «عدد متزايد من الأقمار الصناعية المتطورة التي تراقب تسربات غاز الميثان، على غرار «ميثان سات» (MethaneSAT)، وهو قمر صناعي من «غوغل» مُزود بالذكاء الصناعي أُطلق في مارس.

والاعتماد على هذه الأقمار سيتيح لوكالة الطاقة الدولية التحقق من الالتزامات الأخيرة لشركات النفط والغاز بخفض انبعاثات غاز الميثان إلى الصفر تقريبا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ماسك يعلن الانتقال النهائي رسميا من «تويتر» إلى «إكس دوت كوم»
ماسك يعلن الانتقال النهائي رسميا من «تويتر» إلى «إكس دوت كوم»
الموجة الضخمة من ابيضاض المرجان في العالم مستمرة في التفاقم
الموجة الضخمة من ابيضاض المرجان في العالم مستمرة في التفاقم
محتوى منصة «ريديت» سيصبح متاحا لـ«أوبن أيه آي»
محتوى منصة «ريديت» سيصبح متاحا لـ«أوبن أيه آي»
«أوبن إيه آي» تحلّ فريقاً مخصصاً للتخفيف من مخاطر الذكاء الصناعي
«أوبن إيه آي» تحلّ فريقاً مخصصاً للتخفيف من مخاطر الذكاء الصناعي
الأضواء القطبية الـ«تاريخية» للشمس تُخفي وراء الجمال مخاطر عديدة
الأضواء القطبية الـ«تاريخية» للشمس تُخفي وراء الجمال مخاطر عديدة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم