Atwasat

فيسبوك في سنته العشرين موقع لـ«الآباء» لا يزال يستقطب مستخدمين جدداً

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 02 فبراير 2024, 06:00 مساء
WTV_Frequency

بعدما كان فيسبوك الموقع المفضل للفئة الشابة قبل عشرين سنة، أصبح راهناً المنصة المحبوبة لدى الآباء.

ويستقطب مستخدمين جدداً من آسيا والولايات المتحدة، بغض النظر عن أن طابعه بات أقل حداثةً مقارنة بالمنصات الرقمية الأخرى، بحسب وكالة «فرانس برس».

وتقول المحللة في شركة «إنسايدر انتلدجنس» جاسمن إنبرغ «لن أنسى مطلقاً اليوم الذي ركضت فيه إلى قاعة الكمبيوتر للتسجيل في فيسبوك»، مضيفةً «كنت أشعر أنني جزء من نادٍ حصري، لا يضمّ والدي ولا أساتذتي. وكنت أشعر في الوقت نفسه أنني أنتمي إلى عالم أكبر بكثير، مع طلاب من مختلف أنحاء الولايات المتحدة».

وبعدما أطلقه مارك زاكربرغ وزملاؤه في هارفارد بتاريخ الرابع من فبراير 2004، توسّع استخدام فيسبوك ليشمل جامعات أميركية أخرى، قبل أن يُصبح متاحاً للعامة سنة 2006.

«فيسبوك» ستنشئ «محكمة عليا» يمكنها إلغاء قرارات مارك
«ميتا» تواصل جهودها التسويقية لتغيير صورتها لدى المستخدمين
30 مليون مشترك مع إطلاق خدمة «ثريدز».. هل يقضي على «تويتر»؟

وسرعان ما غزت الشبكة الاجتماعية التي كانت آنذاك مفهوماً جديداً بالكامل، حياة غالبية مستخدمي الإنترنت. وفي العام 2023، تخطّى عدد مستخدمي فيسبوك لمرة واحدة على الأقل شهرياً ثلاثة مليارات شخص، في رقم شهد تزايداً بـ3% عمّا سُجّل في العام 2022.

وتقول إنبرغ «لقد كان ثورياً. وحتى لو أن فيسبوك لم يعد يتّسم بشكل كبير بطابع الحداثة، من الصعب المبالغة في التأثير الذي أحدثه على الثقافة الشعبية والسياسة وسلوكنا عبر الإنترنت والمحتوى الرقمي، لقد حوّل الطريقة التي نتواصل بها».

وتشير إنبرغ إلى خاصية «فيد» الشهيرة التي تشكل صفحة تظهر عليها أحدث المنشورات وتولي خوارزميات الذكاء الصناعي فيها الأولوية للرسائل والصور التي تولّد «تفاعلاً» أي مشاركة منشورات والتعليق.

وساهم فيسبوك بشكل كبير في ظاهرة المحتوى المنتشر عبر الإنترنت وفي ظهور وسائل إعلام بنموذج رقمي حصراً على غرار «بَزفيد».

«ميتا» جزء من المشهد الرقمي 
أُغلق هذا الموقع الإخباري في العام الفائت، إلا أن وضع «ميتا»، الشركة الأم لفيسبوك وانستغرام وواتساب، جيّد. وفي العام 2022 الذي كان سيئاً للشركة التي تتخذ مقراً لها في كاليفورنيا، وصلت أرباحها إلى 23 مليار دولار.

وتوضح إنبرغ أن المنصة «جزء من المشهد الرقمي» تحديداً لـ«جيل الألفية»، أي مواليد الثمانينات والتسعينات، «وتبقى تالياً ضرورية للمعلنين، لأنها منتشرة وأداؤها جيّد».

ويعمل فيسبوك على الاستهداف الإعلاني الدقيق جداً للمستخدمين على نطاق واسع.

وبسبب هذا النموذج الاقتصادي الذي يستند إلى البيانات الشخصية، طالت فيسبوك دعاوى وغرامات عدة، بدءاً من فضيحة كامبريدج أناليتيكا سنة 2018 وصولاً إلى ما كشفته عام 2021 مبلغة عن مخالفات اتهمت الشركة بأنها تعطي الأولوية لتحقيق الأرباح قبل سلامة مستخدميها.

لكنّ الإدانات الرسمية لم تعكس الاتجاه السائد، إذ استمر الموقع في تحقيق نموّ لكن بوتيرة أبطء من السابق.

وتقول كارولينا ميلانيسي من شركة «كرييتف ستراتيدجيز» إن «فيسبوك كتويتر. يقول الجميع إنهم يريدون التوقف عن استخدامه لكنّ أحداً لا يُقدِم على ذلك لأن لا بديل له».

في الولايات المتحدة، لا يزال اهتمام مستخدمي فيسبوك يصبّ في المجموعات التي تتشكل على أساس اهتمامات مشتركة (جيران، محبو الفن أو البستنة او مشاهير معينين أو اندية رياضية)، أو للإعلانات الصغيرة (فيسبوك ماركت بلايس) أو للبقاء على تواصل مع أشخاص معينين.

 أصدقاء والدتي يستخدمون فيسبوك
تقول روبي هامر، وهي مربية أطفال تبلغ 18 عاماً من كاليفورنيا «أستخدم فيسبوك للبحث عن زبائن لأنني أدرك أن أصدقاء والدتي يستخدمون فيسبوك، وللبحث عن سيارة لأشتريها».

لكن عندما ترغب في التواصل مع أصدقائها تستخدم منصة سنابتشات، وإذا أرادت أن تنشر صوراً تلجأ إلى انستغرام.

وتقول إنبرغ «كان شراء انستغرام عام 2012 والتحوّل من صيغة خاصة بأحهزة الكمبيوتر إلى أخرى عبر الهواتف المحمولة من أفضل القرارات التجارية التي اتخذتها فيسبوك على الإطلاق».

وباتت انستغرام منصة مفضلة أخرى للمعلنين.

وتضيف إنبرغ «إن انستغرام يعوّض الانخفاض في التفاعل عبر فيسبوك، وتحديداً لدى الفئة الشابة. كما أن للشركة تطبيقاً يتنافس من خلاله مع سنابتشات وتيك توك»، اللذين يحظيان بشعبية كبيرة بين صفوف المراهقين.

وتنوُّع المجموعة أتاح لها مواصلة الابتكار في مجالات عدة أبرزها الذكاء الاصطناعي وميتافيرس، من دون تغيير هوية فيسبوك.

ويأتي نمو الشبكة إلى حد كبير من جنوب شرق آسيا، حيث كان تطبيق فيسبوك عبر الهواتف المحمولة في هذه المنطقة البوابة الرئيسية للإنترنت خلال مرحلة ما.

وراهناً، تتراوح أعمار أكثر من نصف مستخدمي فيسبوك بين 18 و34 عاماً، بحسب موقع «داتاريبورتال». إلا أن قياس الاستخدام الفعلي لا يزال صعباً.

وتقول كارولينا ميلانيسي «نادرا ما أستخدم فيسبوك، لكن ما أنشره عبر انستغرام يظهر تلقائياً في فيسبوك»، مضيفة "لذا أُعدّ بالتأكيد نشطة في فيسبوك، الأرقام ربما لا تعكس الواقع».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«تيك توك لايت»... خدمة جديدة تثير مخاوف من سلوك «إدماني» لدى الشباب
«تيك توك لايت»... خدمة جديدة تثير مخاوف من سلوك «إدماني» لدى ...
«أبل» تسحب «واتساب» و«ثريدز» من متجرها الإلكتروني في الصين بطلب من بكين
«أبل» تسحب «واتساب» و«ثريدز» من متجرها الإلكتروني في الصين بطلب ...
«ميتا» تطلق نسخة محسنة من مساعدها المستند إلى الذكاء الصناعي
«ميتا» تطلق نسخة محسنة من مساعدها المستند إلى الذكاء الصناعي
«نتفليكس» لا تزال تتربع على عرش منصات البث التدفقي مع نحو 270 مليون مشترك
«نتفليكس» لا تزال تتربع على عرش منصات البث التدفقي مع نحو 270 ...
باحثون يابانيون يبتكرون أداة ذكاء صناعي تتنبأ بموعد استقالة الموظفين
باحثون يابانيون يبتكرون أداة ذكاء صناعي تتنبأ بموعد استقالة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم