Atwasat

تحقيق مالطي يسقط مزاعم بشأن تورط سفن الإنقاذ قبالة ليبيا في جذب المهاجرين إلى أوروبا

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 31 يناير 2023, 08:29 مساء
WTV_Frequency

أسقط تحقيق مالطي مزاعم ساقتها روما وفاليتا ووكالة الحدود الأوروبية «فرونتكس» ومجموعة من السياسيين الأوروبيين، مفادها أن وجود عمليات بحث وإنقاذ تابعة لمنظمات غير حكومية بالقرب من ليبيا عامل جذب للمهاجرين الذين يأملون في عبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

وحسب تحقيق صحفي أجرته جريدة «تايم أوف مالطا» المستقلة أخيرًا، حول اتهامات عدد من المسؤولين الأوروبيين بأن عمل بعض المنظمات الدولية غير الربحية والإنسانية في عرض البحر على الهجرة غير الشرعية، له علاقة بالتشجيع على الهجرة، «أمر غير صحيح في أغلب الأحيان».

مرسوم إيطالي جديد بشأن سفن إنقاذ المهاجرين
وتأتي المزاعم في أعقاب مرسوم جديد أصدرته الحكومة الإيطالية يطالب سفن الإنقاذ بالإبحار فورًا إلى الميناء بعد الإنقاذ بدلًا من البحث عن المزيد من الأشخاص المعرضين للخطر. وانتقدت حوالي 20 منظمة المرسوم، لأنه «سيعرقل عمليات الإنقاذ ويعرض الأشخاص الذين هم في محنة في البحر لمزيد من الخطر» ، في حين يتعارض مع اتفاقية الأمم المتحدة التي تلزم القبطان بـ«تقديم المساعدة الفورية للأشخاص المنكوبين».

ومطلع يناير الجاري، جدد وزير الداخلية المالطي، بايرون كاميليري، الادعاء عندما دافع عن حملة الحكومة الإيطالية ضد المنظمات غير الحكومية التي تنقذ المهاجرين في البحر، مصرحًا أن «الكثيرين يرون أن المنظمات غير الحكومية هي عامل جذب للمهاجرين، لذا ما تفعله إيطاليا يهدف إلى منع المنظمات غير الحكومية من أن تكون هذا العامل».

- «رايتس ووتش» تتهم «فرونتكس» بإعادة المهاجرين إلى ليبيا قسرًا
- تقرير: «فرونتكس» تسترت على انتهاكات مالطا بحق مهاجرين أعادتهم إلى ليبيا
- استجابة لشكاوى 6 منظمات.. تحقيق أوروبي في تعاون «فرونتكس» مع ليبيا

ويتشارك هذا الاعتقاد الصادر عن وزير الداخلية المالطي مسؤولون ومنظمات أخرى منها وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي «فرونتكس»، التي ذكر تقرير لها صدر العام 2017 بأن «مهمات البحث والإنقاذ بالقرب من المياه الإقليمية لليبيا تؤخذ في حسبان المهربين وتعمل كعامل جذب لعمليات تهريب البشر».

دوافع سياسية أو اجتماعية وراء مغادرة ليبيا
ولتفنيد هذه الروايات اعتمدت الجريدة المالطية على عدة دراسات أعدتها مراكز الأبحاث والمنظمات المعنية بموضوع الهجرة، وتقارير أخرى لمنظمة «أطباء بلا حدود» غير الحكومية، من أجل فحص إمكانية وجود علاقة بين عمل منظمات الإنقاذ وزيادة الهجرة غير الشرعية. وتكشف دراسة لـ«مركز سياسات الهجرة» في معهد الجامعة الأوروبية ما بين العامين 2014 و2019 أن «عمليات البحث والإنقاذ غير الحكومية غير مرتبطة بعدد المهاجرين الذين يغادرون ليبيا عن طريق البحر، إذ أن الهجرة حدثت بدوافع أخرى مثل الظروف السياسية داخل ليبيا أو لأسباب تتعلق بالتغير المناخي كالجفاف أو غيرها بمناطق أخرى، وهذه الدوافع كان لها تأثير أكبر بكثير على زيادة عدد الأشخاص الذين يحاولون العبور». أما ما توصلت إليه جامعتا بيزا وأكسفورد فإن عدد المهاجرين الذين توجهوا نحو أوروبا، خاصةً من شمال أفريقيا، كان يميل للارتفاع بين العامين 2013 و2015 خلال الفترات التي كان فيها نشاط البحث والإنقاذ بوتيرة عالية.

في المقابل، وجدت دراسة لجامعة لندن و«منظمة أطباء بلا حدود»، أن عمليات البحث والإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط كان لها تأثير ضئيل أو معدوم على عبور المهاجرين، وأشارت دراسة مماثلة لـ«مركز سياسات الهجرة» إلى أن ما أثر على ارتفاع معدلات العبور للاجئين كانت لدوافع أخرى تعرف بـ«عوامل الدفع» بالبلدان الأصلية للمهاجرين كتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية فيها.

وتقول «تايمز أوف مالطا» إن الباحثين أوضحوا أن هناك علاقة إيجابية بين فترات انخفاض نشاط البحث والإنقاذ وارتفاع معدلات الوفيات بين المهاجرين، مما يشير إلى أن سفن المنظمات غير الحكومية لا تجتذب المهاجرين، لكنها تجعل العبور أكثر أمانًا. وفي دراسة أخرى لباحثين ألمان صدرت العام 2022، فإن «البحث والإنقاذ ليسا دافعًا أو سببًا يزيد معدلات الهجرة ولا يحفز المزيد من عمليات العبور».

دراسات قليلة تؤيد المزاعم
في المقابل، بيّن التحقيق أن دراسات قليلة توصلت إلى استنتاج يشير إلى وجود علاقة بين قوارب البحث والإنقاذ وتحفيز المزيد من المهاجرين على محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط، كإحدى الدراسات بعنوان «المهاجرون في البحر: العواقب غير المقصودة لعمليات البحث والإنقاذ» والتي تشير إلى استثناء ملحوظ يشير إلى أن عمليات الإنقاذ «يبدو أنها حثت المزيد من المهاجرين على محاولة العبور».

واتخذ عدد من السياسيين الأوروبيين من هذه الدراسة وسيلة في للدفاع عن سياساتهم المناهضة للهجرة، على غرار عضو البرلمان الأوروبي وحزب «ليغا» الإيطالي اليميني سوزانا تشيكاردي، التي أشارت إلى نتائجها خلال مناظرة في ستراسبورغ هذا الشهر على أنها دليل علمي يثبت دور المنظمات غير الحكومية العاملة في الإنقاذ بجذب المهاجرين، وقالت تشيكاردي إن الدراسة المشتركة التي أجراها باحثون من جامعات تورين وكالياري وهيوستن تؤكد ذلك (...) فالمهاجرون إذا حصلوا على تطمين بوجود المنظمات غير الحكومية في البحر، سيغادرون بوسائل أقل أمانًا وقوارب غير مستقرة، مما يزيد من احتمالية تحطم السفن.

ويوضح تحقيق الجريدة المالطية أن الطبيعة الحساسة وغير الكاملة للبيانات تجعل من المستحيل تفنيد الادعاء بأن سفن المنظمات غير الحكومية تعمل كعامل جذب للمهاجرين، مثل البيانات التي قدمتها «فرونتكس» والتي تشير إلى أن المهربين يستخدمون وجود سفن المنظمات غير الحكومية لصالحهم.

غير أن الجريدة تؤكد أن المجموعة الهائلة من الأبحاث التي تثبت عدم وجود رابط بين عمل المنظمات الإنسانية وزيادة الهجرة، يجب أن يكون دليلًا لإثبات عدم صحة هذه الادعاءات، أو بسبب وجود القليل مما يربط بين الاثنين يمكن القول، على الأقل، إن الاعتقاد بوجود رابط بين عمليات الإنقاذ وزيادة الهجرة هو أمر خاطئ.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة في ليبيا
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة...
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 مشرفًا
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم