Atwasat

كرة القدم الليبية من ملعب الاستعمار إلى منصة عالمية.. بمناسبة مقترح للأمم المتحدة

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 13 مايو 2024, 05:47 مساء
WTV_Frequency

بمناسبة المقترح الليبي للجمعية العامة للأمم المتحدة والذي أسفر عن اعتماد قرار بإعلان يوم 25 مايو يوما عالميا لكرة القدم، تلقى «بوابة الوسط» الضوء على نشأة كرة القدم في ليبيا، وتاريخها ومسيرتها.

ويصادف اليوم المقترح 25 مايو الذكرى المئوية لأول بطولة دولية لكرة القدم في التاريخ والتي أقيمت في 25 مايو 1924 خلال الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس. وقدم مشروع القرار مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة طاهر السني، وتم تبنيه من قبل الجمعية العامة المكونة من 193 عضوا بالإجماع ، وشارك في رعايته أكثر من 160 دولة.

الانطلاقة من ملعب الاستعمار الإيطالي
دخلت كرة القدم إلى ليبيا مع الغزو الإيطالي العام 1911، حيث استخدمها المستعمر كأداة لنشر ثقافته وفرض سيطرته. اقتصرت ممارسة اللعبة في البداية على الإيطاليين، بينما منع الليبيون من المشاركة في الأنشطة الرياضية الرسمية.

ومع مرور الوقت، بدأت كرة القدم تُشكل رمزًا للمقاومة ضد الاستعمار، حيث شكّل الليبيون فرقًا خاصة بهم لممارسة اللعبة، مستخدمين إياها للتعبير عن هويتهم الوطنية وتحدّي الظلم الواقع عليهم.

الشلماني يطالب بإحالة المعتدين على حكم مباراة رفيق والترسانة للنيابة
خليفة بن صريتي يكتب لـ«الوسط».. حول المؤتمر الصحفي لرئيس الاتحاد العام

تأسس أول منتخب ليبي لكرة القدم في 1953
بعد استقلال ليبيا العام 1951، شهدت كرة القدم ازدهارًا كبيرًا. ففي العام 1953، تأسس أول منتخب ليبي لكرة القدم، بينما تم تأسيس الاتحاد الليبي لكرة القدم العام 1962. وانضمت ليبيا إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» العام 1963، وإلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» العام 1964.

«فرسان المتوسط» وصيفا لنسخة 1982
على الرغم من عدم تأهلها إلى كأس العالم، حققت ليبيا «فرسان المتوسط» بعض الإنجازات على المستوى القاري، حيث شاركت في بطولة كأس الأمم الأفريقية 3 مرات، وحصلت على مركز الوصيف العام 1982. كما برزت بعض الأندية الليبية على المستوى العربي، مثل نادي الاتحاد ونادي الأهلي طرابلس، اللذين حققا لقب كأس الاتحاد العربي للأندية الأبطال.

تحديات وسط تأثير سياسي على مر السنين
واجهت كرة القدم الليبية العديد من التحديات على مر السنين، أبرزها التأثير السياسي، حيث تأثرت كرة القدم الليبية بشكل كبير بالأحداث السياسية في البلاد، خاصة خلال فترة حكم العقيد معمر القذافي والنزاعات الداخلية، حيث عانت كرة القدم الليبية من انقسامات داخلية أدت إلى تراجع مستوى اللعبة وقلة الإمكانات، حيث تعاني العديد من الأندية الليبية من نقص في الإمكانات والمرافق، مما يؤثر على أدائها وتطورها.

مستقبل واعد منتظر.. وشغف وحماس جماهيري
على الرغم من التحديات، إلا أن كرة القدم الليبية تمتلك إمكانات كبيرة للتطور والازدهار، ويُبذل حاليًا العديد من الجهود لإعادة تنظيم اللعبة وتطويرها، من خلال دعم الاتحاد الليبي لكرة القدم، حيث يعمل الاتحاد على إعادة تنظيم الدوري الليبي الممتاز وبناء ملاعب جديدة وتطوير برامج الفئات العمرية، فضلا عن اهتمام القطاع الخاص، حيث بدأت بعض الشركات الليبية في رعاية الأندية ودعمها ماليًا، في ظل شغف وحماس جماهيري منقطع النظير، حيث تتمتع كرة القدم بشعبية كبيرة في ليبيا، وتُعد اللعبة الأكثر متابعة من قبل الجماهير.

وبفضل هذه الجهود، تأمل ليبيا أن تُعيد كرة القدم إلى سابق عهدها كمنصة لتجمع الناس وتعزيز الوحدة الوطنية، وأن تُحقق إنجازات على المستوى الدولي تليق بإمكاناتها وبطموحات شعبها.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«الاتحاد العربي لرفع الأثقال من التأسيس وحتى العام 2021» كتاب جديد للصديق المصراتي
«الاتحاد العربي لرفع الأثقال من التأسيس وحتى العام 2021» كتاب ...
اتحاد كرة القدم يعلن تأجيل مباريات سداسي التتويج
اتحاد كرة القدم يعلن تأجيل مباريات سداسي التتويج
سلة أهلي طرابلس تحقق فوزها الثالث في سباعي دوري السلة
سلة أهلي طرابلس تحقق فوزها الثالث في سباعي دوري السلة
بطل رفع الأثقال الليبي أحمد أبوزريبة يشارك في أولمبياد باريس 2024
بطل رفع الأثقال الليبي أحمد أبوزريبة يشارك في أولمبياد باريس 2024
شاهد.. «في التسعين» يناقش أسباب وتداعيات تأجيل سداسي التتويج
شاهد.. «في التسعين» يناقش أسباب وتداعيات تأجيل سداسي التتويج
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم