Atwasat

مادورو يعتزم خلال قمته مع رئيس غيانا الخميس بحث «التهديدات» الأميركية

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 12 ديسمبر 2023, 09:35 صباحا
WTV_Frequency

يعتزم الرئيسان الفنزويلي نيكولاس مادور والغياني عرفان علي بحث التهديدات الناجمة عن ضلوع واشنطن في النزاع بين البلدين حول منطقة إيسيكيبو الغنية بالنفط والخاضعة لإدارة جورجتاون والتي تطالب بها كراكاس خلال قمته المرتقبة في سينت فنسنت وغرينادين الخميس

وقال مادورو الإثنين في منشور على منصة «إكس» نقلت عنه وكالة «فرانس برس» إن «الوجود الأميركي في غيانا يتعارض مع تطلعنا إلى إبقاء أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي منطقة سلام، بلا صراع وبلا تدخل لمصالح أجنبية».

واعرب عن أمله في التمكن من معالجة التهديدات الرئيسية للسلام والاستقرار خلال الاجتماع المرتقب، بما في ذلك ضلوع القيادة العسكرية الأميركية الجنوبية التي بدأت عملياتها في المنطقة المتنازع عليها».

مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة الجمعة لبحث الأزمة بين فنزويلا وغويانا
فقدان مروحية عسكرية غيانية قرب الحدود مع فنزويلا

وهاجمت كراكاس بشدة حكومة عرفان علي بعد أن أعطت الضوء الأخضر لإقامة قواعد عسكرية أميركية في غيانا.

وأعلنت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، عن مناورات عسكرية جوية روتينية في غيانا.

وسيحضر اللقاء الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي يحاول التوسط بين الطرفين بناء على طلبهما.

نزاع حدودي أمام محكمة العدل الدولية
ويتصاعد الجدل بين البلدين حول هذه المنطقة منذ 2015 حين أعلنت شركة إكسون موبيل الأميركية النفطية العملاقة التي كانت تعمل بموجب تراخيص من غيانا، أنها اكتشفت في المنطقة البالغة مساحتها 160 ألف كيلومتر مربع كميات كبيرة من النفط.

ويبلغ عدد سكان إيسيكيبو 125 ألف نسمة من أصل 800 ألف نسمة هم إجمالي عدد سكان غيانا.

وتطالب بهذه المنطقة أيضا فنزويلا التي تقول إن نهر إيسيكيبو الواقع شرق المنطقة يمثل حدودا طبيعية تم الاعتراف بها منذ 1777 إبان الإمبراطورية الإسبانية، بينما تؤكد غيانا أن حدود إيسيكيبو رسمتها لجنة تحكيم في 1899، عندما كانت خاضعة للاستعمار البريطاني.

والمنطقة موضوع نزاع حدودي أمام محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، لكن فنزويلا لا تعترف بها.

ويتبادل البلدان التصريحات الحادة منذ أيام. وناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة مغلقة الجمعة الأزمة المتصاعدة بين البلدين، لكن لم يدل أي من الأعضاء بتصريحات.

ودعت روسيا، حليفة مادورو، إلى حل سلمي مقبول للجميع، وبالمقابل، أكدت واشنطن، حليفة جورجتاون، دعمها الثابت لسيادة غيانا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
البيت الأبيض: لا نتستر على بايدن ودعوته للاستقالة أمر سخيف
البيت الأبيض: لا نتستر على بايدن ودعوته للاستقالة أمر سخيف
قوات الاحتلال تعلن استعادة جثتي رهينتين كانتا في غزة
قوات الاحتلال تعلن استعادة جثتي رهينتين كانتا في غزة
مسؤول أميركي: اتفاق وقف إطلاق النار في غزة أصبح في مراحله الختامية
مسؤول أميركي: اتفاق وقف إطلاق النار في غزة أصبح في مراحله ...
ترامب: كامالا هاريس يسارية متطرفة ستدمر بلادنا
ترامب: كامالا هاريس يسارية متطرفة ستدمر بلادنا
بايدن يبرر انسحابه من السباق الرئاسي بالحاجة إلى توحيد حزبه والدفاع عن الديمقراطية
بايدن يبرر انسحابه من السباق الرئاسي بالحاجة إلى توحيد حزبه ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم