Atwasat

قضية دوبارديو تقسم الوسط الفني في فرنسا

القاهرة - بوابة الوسط السبت 30 ديسمبر 2023, 01:51 مساء
WTV_Frequency

اتخذت قضية النجم جيرار دوبارديو في فرنسا منحى سياسياً، بعدما انقسمت الأوساط الفنية والسينمائية حيال ما يواجهه الممثل إثر عرض فيلم وثائقي أثار فضيحة في البلاد، وانشق الوسط إلى معسكرين متعارضين يتبادلان الانتقادات.

ووصل الأمر إلى تدخل رأس الدولة، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي شدد على ضرورة الالتزام بمبدأ قرينة البراءة في التعامل مع قضية الممثل، معتبراً أن إرثه السينمائي يجعل فرنسا فخورة، حسب وكالة «فرانس برس».

60 فنانا فرنسيا يصفون الهجوم على دوبارديو بـ«إعدام بلا محاكمة»
تجريد الممثل جيرار دوبارديو من لقب «المواطن الفخري»

وأثارت هذه التصريحات استياء كبيرا في الأوساط النسوية، ولدى شخصيات عدة، بينها سلفه فرنسوا هولاند، الذي أشاد بـ«شجاعة الضحايا».

ولا يزال الممثل البالغ 75 عاماً، الذي تستهدفه أيضاً ثلاث شكاوى تتعلق بالاعتداء الجنسي أو الاغتصاب، يدحضها تماما، يثير الانقسام والجدل، بعد أن سقط عن عرش السينما الفرنسية إثر عرض لقطات تُظهره يتفوه بسيل من التعليقات الجنسية والمعادية للنساء، بعضها طاول فتاة صغيرة.

ومن بين اللواتي رفعن الصوت ضد «دوبارديو» أنوك غرينبرغ، و«فتاة جيمس بوند» صوفي مارسو، التي نددت بسلوك الممثل المتربص جنسياً في العام 2015، وكررت انتقاداتها له في حديث لمجلة «باري ماتش».

وقالت مارسو، التي شاركت دوبارديو التمثيل في بداية مسيرتها بفيلم «بوليس» العام 1985: «لطالما كان الابتذال والاستفزاز سلاحه الرئيسي».

معسكران متعارضان
واعتبرت الممثلة الفرنسية إيزابيل كاريه من ناحيتها، في تصريحات نشرتها مجلة «إيل» الأربعاء، أن «الوقت قد حان وبشدة لأن يتوقف هذا التمييز ضد النساء كله».

أما الممثلة شارلوت أرنو، التي تقدمت بشكوى ضد دوبارديو وُجه إثرها اتهام له العام 2020 بالاغتصاب والاعتداء الجنسي، فتعتمد موقفاً أكثر تكتماً.

وشكرت الممثلة الشابة متابعيها عبر «إنستغرام»، قائلة: «أتلقى الضربات. لست في أفضل حالاتي». وردت على الانزعاج الذي عبرت عنه الممثلة وشريكة حياة دوبارديو السابقة، كارول بوكيه، بعد التوقيع على العريضة المنددة بالممثل، قائلة: «كان عليك أن تفكري في الأمر من قبل. أليس كذلك؟!».

في المقابل، ثمة آخرون من أمثال كلوتيلد هيسمي أو جوديت شيملا، من بين أكثر من 600 فنّان، وقّعوا على مقالة مضادة نشرتها مجموعة «عقول غير متوافرة».

ويندد هؤلاء الفنانون بمقالة نشرتها جريدة «لو فيغارو»، أوائل الأسبوع الحالي، ووقّعتها نحو ستين شخصية سينمائية معروفة في فرنسا وخارجها، دعوا فيها إلى عدم محو جيرار دوبارديو.

وشارك في التوقيع على هذه العريضة: المخرج برتران بلييه، والممثلتان ناتالي باي وشارلوت رامبلينغ، والممثلون جاك فيبر وبيار ريشار وجيرار دارمون، والمغنون روبرتو ألانيا وكارلا بروني وأرييل دومبال أو المغني جاك دوترون.

وجاء في هذا النص: «لم يعد بإمكاننا أن نبقى صامتين في وجه الإعدام بلا محاكمة في حق (دوبارديو)، في انتهاك لمبدأ قرينة البراءة الذي كان ليستفيد منه، مثل أي شخص آخر، لو لم يكن عملاق السينما الذي نعرفه».

كاتب المقال يثير جدلا
لكنّ بعض الموقّعين، مثل كارول بوكيه أو نادين ترينتينيان، أعربوا بعد ذلك عن انزعاجهم.

وقالت كارول بوكيه على «إنستغرام»: «لقد وقّعت، لكني مع ذلك لا أؤيد الأفكار والقيم المرتبطة بالصحفي الذي يقف وراء هذه المقالة. منحه الفرصة للظهور من خلال جيرار، كما يمكنكم أن تتخيلوا، يُشعرني بالانزعاج الشديد».

والمقصود بذلك الممثل المغمور يانيس الزيادي، المقرب من جولي دوبارديو، ابنة الممثل. الزيادي، الذي يقف وراء المقالة، هو كاتب افتتاحيات في مجلة «كوزور» المحافظة للغاية، ووُصف في تحقيق أجرته جريدة «لوموند» بأنه «قريب من الحركات الهوياتية والرجعية». ولم يكن الزيادي متوفرا للتعليق الجمعة.

وقالت المخرجة نادين ترينتينيان، التي قُتلت ابنتها ماري على يد المغني برتران كانتا العام 2003، لمجلة «لو بوان» الأسبوعية إنها لم تكن تعلم بهوية كاتب المقالة «أطلب من الأشخاص الذين صدمتُهم ألا يلوموني على خطأي الجسيم».

كما قال الرئيس السابق لـ«مكتبة السينما الفرنسية»، سيرج توبيانا، إنه لم يعرف هوية كاتب النص. وأوضح: «لقد وقّعت لأنني أكره روح القطيع، ويجب الدفاع عن قرينة البراءة».

من جهته، أعرب الممثل جيرار دارمون، على إذاعة «آر تي إل»، عن أسفه لمحتوى النص الموقّع. وقال: «احذروا من القول إنه من خلال المسّ بدوبارديو فإننا نمسّ بالفن. هذا هراء».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
فتح مساحات جديدة أمام زوار قصر باكينغهام
فتح مساحات جديدة أمام زوار قصر باكينغهام
أكبر هيكل عظمي لديناصور سيُطرح للبيع
أكبر هيكل عظمي لديناصور سيُطرح للبيع
أليك بالدوين يُتهم بانتهاك قواعد السلامة
أليك بالدوين يُتهم بانتهاك قواعد السلامة
تعيين مؤرخ سينمائي مديراً لمنظمة مراسلون بلا حدود
تعيين مؤرخ سينمائي مديراً لمنظمة مراسلون بلا حدود
«مقتنيات النبي» مادّة خصبة لمروّجي الأخبار الزائفة
«مقتنيات النبي» مادّة خصبة لمروّجي الأخبار الزائفة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم