Atwasat

«غوغل» يحتفي بالحاجة الحمداوية.. فمن هي؟

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 28 أكتوبر 2022, 01:01 مساء
alwasat radio

تصدرت صورة واسم «الحاجة الحمداوية» محرك «غوغل» للبحث، مع بداية الجمعة، وهو ما دفع الكثيرين إلى البحث عنها، خصوصا بين هؤلاء الذين لا يعرفونها.. فمن هي؟

والحمداوية هي واحدة من عملاقة الفن الشعبي المغربي، إذ أبدعت في أداء أغاني فن «العيطة» لحوالي 70 عاما غنت خلالها أمام الملوك والأميرات، ورحلت في مايو 2021 عن عمر يناهز 91 عاما، بعد مرورها بوعكة صحية.

- غوغل يحتفى بذكرى ميلاد أبوالوفا البوزجاني

ولدت الحاجة الحمداوية في 1930 في مدينة الدار البيضاء المغربية تحديدا في حي مرس السلطان، وشربت حب فن العيطة من والدها الذي كان دائما ما يحرص على استدعاء فناني هذا الفن لإحياء المناسبات العائلية والأفراح، وفق «المصري اليوم».

ومن أشهر أغانيها: «دابا يجي» و«جيتي ماجتي» و«ماما حياني» و«منين أنا ومنين أنت» و«آش جا يدير» و«هزو بينا لعلام» و«الكاس حلو».

سيرة ومسيرة
بدأت مسيرتها الفنية في الستينيات، والسبعينيات، قبل أن تعلن اعتزالها الغناء قبل رحيلها بعدة أشهر، لمعاناتها مع مضاعفات إصابتها بمرض سرطان الدم، إلى جانب أعراض الشيخوخة.

قبل رحيلها، سلمت الراية الحاجة الحمداوية الراية للمغنية المعروفة كزينة عويطة، ابنة العداء الشهير سعيد عويطة، التي تمكنت من الحصول على التراث الغنائي لأعمال الفنانة الراحلة، حسب «صدى البلد».

الاحتلال الفرنسي
عزمت الحاجة الحمداوية على مقاومة الاحتلال الفرنسي بسلاحها الوحيد الذي برعت فيه وهو الغناء، وهذا قادها إلى التحقيق معها عدة مرات بعد أن تغنت بأغان حملت في طياتها رسائل مشفرة ضد الاستعمار، وهو ما لم يأت على أهواء الأخير. ومع شدة التضييق الذي كان واقعا عليها، خلال فترة الخمسينيات من قبل سلطات الحماية، قررت فنانة الغناء الشعبي آنذاك اللجوء إلى فرنسا، لتعاود مرة أخرى إلى وطنها بعد الاستقلال.

صورة واسم «الحاجة الحمداوية» يتصدر محرك «غوغل» (الإنترنت)
صورة واسم «الحاجة الحمداوية» يتصدر محرك «غوغل» (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«تحت الشجرة» يمنح تونسيات ريفيات مساحة للتعبير الحر
«تحت الشجرة» يمنح تونسيات ريفيات مساحة للتعبير الحر
«التوثيق الثقافي - الواقع والآفاق» عنوان أولى ندوات مركز البحوث والمعلومات
«التوثيق الثقافي - الواقع والآفاق» عنوان أولى ندوات مركز البحوث ...
وثائقي «هاري أند ميغن» يعيد فتح جراح العائلة الملكية البريطانية
وثائقي «هاري أند ميغن» يعيد فتح جراح العائلة الملكية البريطانية
أجراس كنيسة الساعة بالموصل تدق مجددا في مارس
أجراس كنيسة الساعة بالموصل تدق مجددا في مارس
ناشطون بيئيون يرشون طلاء ملونا على مدخل «لا سكالا» بميلانو
ناشطون بيئيون يرشون طلاء ملونا على مدخل «لا سكالا» بميلانو
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط