Atwasat

هنية: نحذر من اجتياح رفح.. ونرحب بأي قوة عربية أو إسلامية بشرط

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 21 أبريل 2024, 05:12 مساء
WTV_Frequency

حذر رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية من إقدام الاحتلال الإسرائيلي على اجتياح مدينة رفح في قطاع غزة، مؤكدًا في الوقت ذاته جاهزية فصائل المقاومة على الأرض.

وقال هنية في مقابلة أجراها مع وكالة «الأناضول» على هامش زيارته إلى تركيا: «من الواضح جدًا أن العدو الإسرائيلي لديه قرار بأن يستبيح كل نقطة وكل مكان وكل مدينة في غزة، لا سيما أنه يتحدث عن رفح منذ شهور».

وبشأن موقف واشنطن من الاجتياح، أوضح أن «الموقف الأميركي مخادع، وحديثهم عن أنهم بحاجة لرؤية خطط تجنب حدوث أذى للمدنيين، ما هو إلا عملية خداع». ودلل هنية على ذلك بقوله «كل المدنيين الذين قتلوا بغزة، استُشهدوا بالأسلحة والصواريخ الأميركية وبالغطاء السياسي الأميركي».

 الولايات المتحدة تعطي الغطاء الكامل لاستمرار القتل
وتابع هنية «حينما تقف واشنطن داخل مجلس الأمن وتلجأ لسلطة الفيتو ضد قرار وقف إطلاق النار.. ماذا يعني ذلك؟ يعني أن الولايات المتحدة تعطي الغطاء الكامل لاستمرار القتل والمذبحة تجاه غزة، وحينما تتخذ واشنطن أمس قرار فيتو ضد اعتبار دولة فلسطين عضوًا كامل العضوية بالأمم المتحدة يعني ذلك أنها تتبنى الموقف الإسرائيلي وهي التي تقف بوجه حقوق الشعب الفلسطيني».

-  واشنطن تكرر رفضها أي عملية إسرائيلية واسعة النطاق في رفح
-  مجموعة السبع تعلن معارضتها لعملية عسكرية إسرائيلية «واسعة النطاق في رفح»

وأضاف «لذلك نحن لم نقع في هذا الفخ.. فخ الخداع وما يسمى تبادل الوظائف بين الأميركيين والإسرائيليين.. نحن نحذر من الدخول إلى رفح، لأن هذا قد يسبب مذبحة كبيرة ضد شعبنا الفلسطيني».

ودعا هنية «جميع الدول الأشقاء في مصر وتركيا وقطر وكل الدول الأوروبية وغيرها ذات الصلة المباشرة»، إلى «التحرك من أجل لجم العدوان الإسرائيلي ومنع الدخول إلى رفح، بل وضرورة الانسحاب الكامل من قطاع غزة وإنهاء العدوان».

واستدرك قائلًا «أما إذا قرر العدو الإسرائيلي أن يذهب إلى رفح، فإن أيضًا شعبنا الفلسطيني لن يرفع الراية البيضاء، والمقاومة في رفح هي أيضا مستعدة لتدافع عن نفسها وتتصدى للعدوان، وتحمي نفسها وشعبها».

نرحب بأي قوة عربية أو إسلامية بشرط
وتحدث هنية عما ستؤول إليه الأمور بالنسبة لإدارة قطاع غزة عقب انتهاء الحرب الإسرائيلية قائلًا «هناك خيارات وبدائل تطرح بوجود قوة عربية مثلا». وأضاف «نرحب بأي قوة عربية أو إسلامية إذا كانت مهمتها مساندة شعبنا الفلسطيني ومساعدته على التحرر من الاحتلال (إسرائيل)، أما أن تأتي قوة عربية أو دولية لتوفر حماية للاحتلال فهي بالتأكيد مرفوضة».

وأردف هنية «هناك بدائل طرحت ولكنها غير عملية ولا يمكن أن تنجح»، مشددًا على أن «إدارة غزة يجب أن تتم بإرادة فلسطينية».

وأشار إلى أن «حماس ليست متمسكة بالتمثيل المنفرد، فنحن جزء من الشعب الفلسطيني ويمكن أن نبني حكومة وحدة وطنية وأن نتوافق على إدارة غزة على قاعدة الشراكة». وشدد هنية على أن «هذه قضايا (إدارة غزة) وطنية ولن نسمح للاحتلال أو غيره في ترتيب الوضع الفلسطيني في غزة أو الضفة أو كلتيهما».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
عن «مجزرة الخيام» برفح .. منظمات الإغاثة: لا مكان آمن في غزة
عن «مجزرة الخيام» برفح .. منظمات الإغاثة: لا مكان آمن في غزة
الاتحاد الأوروبي: الضربات الإسرائيلية على مخيم في رفح «مروعة»
الاتحاد الأوروبي: الضربات الإسرائيلية على مخيم في رفح «مروعة»
الناطق العسكري المصري: نجري تحقيقا في حادث رفح واستشهاد أحد عناصر التأمين
الناطق العسكري المصري: نجري تحقيقا في حادث رفح واستشهاد أحد عناصر...
الاتحاد الأفريقي: الضربات الإسرائيلية على رفح «استخفاف» بقرار «العدل الدولية»
الاتحاد الأفريقي: الضربات الإسرائيلية على رفح «استخفاف» بقرار ...
«حزب الله» يطلق «عشرات» الصواريخ باتجاه مستعمرات إسرائيلية على الحدود اللبنانية
«حزب الله» يطلق «عشرات» الصواريخ باتجاه مستعمرات إسرائيلية على ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم