أسد جبلي يثير اهتمام الأميركيين

أثار أسد جبلي زوبعة إعلامية بعد أن لجأ إلى مساحة في أسفل منزل بمدينة لوس أنجليس الأميركية وقاوم كل محاولات إخراجه.

وأنشأ معجبون بالأسد الشهير صفحة له على موقع «فيسبوك»، ووصل عدد محبي صفحة الأسد الجبلي الذي أطلقت السلطات المحلية عليه اسم «بي-22» إلى أكثر من 1400 شخص، بحسب «رويترز».

وذكرت جريدة «لوس أنجليس تايمز» أن عمالاً كانوا يعكفون على تركيب نظام أمني للمنزل بمنطقة «لوس فيليز» في المدينة وجدوا الأسد أمامهم، بعد ظهر الإثنين.

وأضافت أن طائرات هليكوبتر تابعة لمحطات تلفزيونية حلقت بينما حاول المسؤولون حث الأسد على الخروج مستخدمين عصا طويلة ولفت انتباهه بكرات التنس قبل أن يبدؤوا في رشقه بالوسائد، لكن دون جدوى.

وقال صاحب المنزل ويدعى جيسون أركيانكو للجريدة: «لم أظن لثانية واحدة أن هناك أسدًا جبليًا في منزلي».

واكتسب الأسد قدرًا من الشهرة في المنطقة بعدما تبين قبل ثلاث سنوات أنه يعيش في حديقة «جريفيث» القريبة.

وقال مسؤولون في الحياة البرية إنه عبر طريقين سريعين حتمًا للوصول إلى المنزل.