برلين مركز محوري لمهربي البشر الفيتناميين

عناصر من الأدلة الجنائية في الشرطة البريطانية يعاينون شاحنة مبردة قضى فيها 39 مهاجرًا فيتناميًّا اختناقًا، 23 أكتوبر 2019 (أ ف ب)

كشفت الشرطة القضائية الألمانية أن برلين تعد «مركزًا محوريًّا» لتجار البشر الفيتناميين، مؤكدةً أنها ستبدأ إجراءات منسقة في أوروبا لمحاربة هذه الجريمة.

وأوضح المسؤول عن قسم الاتجار بالبشر في الشرطة كارستن موريتز في حديث إلى إذاعة «آر بي بي» المحلية أن منطقة ليشتنبرغ في شرق العاصمة، حيث يقع مركز دونغ شوان، أكبر سوق آسيوية في ألمانيا، يُعتبَر نقطة رئيسية لهذه التجارة في ألمانيا، وفق «فرانس برس».

وشرح أن الضحايا الذين يجذبهم احتمال الحصول على وظيفة جيدة الأجر في ألمانيا أو أوروبا الغربية، سرعان ما ينتهون إلى العمل بصورة غير شرعية «في ظل ظروف استغلالية»، سعيًّا إلى سداد الديون المترتبة عليهم ثمنًا لدخولهم غير القانوني إلى البلاد، وهي قد تصل إلى 20 ألف يورو للفرد.

وأشار إلى أن المداهمات التي نفذتها الشرطة مكّنتها من اكتشاف الكثير من الضحايا بينهم قصّر، يعملون بصورة غير قانونية في دور التدليك أو المطاعم أو شركات التنظيف.

وأبرزَ أن «شبكة واسعة» في هذا المجال تنشط في كل أنحاء أوروبا وتدرّ أعمالها «مبالغ طائلة».

وأوقفت الشرطة الألمانية في مارس الفائت، ستة مهربين فيتناميين يشتبه في توليهم إدخال 155 من مواطنيهم إلى ألمانيا بصورة غير شرعية.

ويعيش في ألمانيا نحو 188 ألفًا من المتحدرين من أصل فيتنامي، وفقًا للإحصاءات الرسمية.

ووصل معظم الموجودين غرب البلاد إلى ألمانيا الشرقية خلال أزمة الهجرة بواسطة «قوارب الموت» في سبعينات القرن العشرين، كجزء من التبادلات بين ما كان يُعرَف بجمهورية ألمانيا الديمقراطية وفيتنام الشيوعية.

وسيطلق تحرك منسق في أوروبا هذه السنة، بمبادرة من الشرطة القضائية الألمانية لمكافحة هذا الاتجار بطريقة أكثر فاعلية، ومن أبرز الدول التي يشملها هذا التحرك بولندا وبريطانيا وهولندا والنمسا وبلجيكا، إضافة إلى شرطة «يوروبول» الأوروبية، بحسب موريتز.

وعُثر العام 2019 على 39 مهاجرًا فيتناميًّا قضوا اختناقًا في شاحنة مبردة في إنجلترا.

المزيد من بوابة الوسط