اتهام وكيل عارضات أزياء فرنسي بتوفير الفتيات لجيفري إيبستين

رجل الأعمال الأميركي جيفري إيبستين في صورة وزعتها الشرطة، 8 يوليو 2019 (أ ف ب)

ادعت السلطات الفرنسية على وكيل عارضات الأزياء الفرنسي جان لوك برونيل، الذي تتهمه عارضات سابقات باغتصابهن، ويُشتبه في أنه كان يتولى توفير الفتيات لرجل الأعمال الثري الأميركي جيفري إيبستين، وأبقته، الجمعة، موقوفًا رهن التحقيق.

وأوقف برونيل السبعيني، الأربعاء، في مطار شارل ديغول في باريس فيما كان يهمّ بالسفر إلى دكار، واتهمه المدعي العام ريمي هيتز، السبت، في بيان الادعاء عليه بـ«اغتصاب قاصرات تتجاوز أعمارهن الخامسة عشرة» وبـ«التحرش الجنسي»، وفق «فرانس برس».

كذلك شمل الادعاء «الاتجار بالبشر» و«إلحاق الأذى بضحايا قاصرات لأغراض الاستغلال الجنسي»، تماشيا مع تحقيقات القضاء الأميركي في شأن الفضيحة الجنسية لإيبستين الذي انتحر في السجن في أغسطس 2019، بعد اتهامه باعتداءات جنسية على قاصرات.

وقالت وكيلة الدفاع عن عدد من المدعيات على برونيل المحامية كلير لوجون إن «هذا ما تنتظره النساء الضحايا منذ سنوات عدة، وبعضهن منذ أكثر من 30 عامًا».

ويواجه برونيل اتهامات من امرأتين على الأقل في الولايات المتحدة بكونه أدى دور مزوّد إيبستين بـ«شابات» من أوساط متواضعة اجتماعيًّا، واعدًا إياهنّ بفرص عمل في مجال عرض الأزياء.

تصرف القضاء
وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقًا أوليًّا في أغسطس 2019 بعدما تبلّغ معلومات عن احتمال وجود قاصرات فرنسيات بين ضحايا جيفري إبستين، الذي يملك شقة في شارع فوش الأنيق بباريس. واهتم مكتب المدعي العام بدور برونيل، وهو مؤسس وكالتي «كارين مودلز» و«إم سي 2 مودل ماناجمنت» لعرض الأزياء.

وخرج عدد من العارضات عندها عن صمتهنّ واتهمن برونيل مباشرة باغتصابهن.

وقدّمت في أكتوبر 2019 شكوى ضد برونيل لوقائع تتعلق بـ«التحرش الجنسي».

ونقل وكيل برونيل عنه تأكيده في حينه أنه «في تصرف القضاء»، نافيا الاتهامات الموجهة إليه.

وتعليقًا على توقيفه، قالت عارضة الأزياء الهولندية السابقة ثيسيا هويسمان: «إنه خبر كبير جعلني أبكي فرحًا».

وأضافت أن «11 امرأة أدلين بشهادات ضده، وآمل بأن تكون لدى الشرطة ملفات لضحايا» أخريات.

وعثرت شرطة فلوريدا لدى إيبستين على ملاحظة دوّنت له العام 2005 يبلغه فيها كاتبها أن «جان لوك» اتصل به. ويضيف: «لديه لك معلّمة لتعليمك اللغة الروسية. عمرها 28 سنة، وليست شقراء».

وأكدت فرجينيا جيوفري، إحدى أبرز المدعيات على إيبستين، أنها أرغمت على إقامة علاقات جنسية مع برونيل.

المزيد من بوابة الوسط