وفاة أحد أبرز المروجين لتحدي دلو المياه المثلجة

لاعبو فريق أميركي للبيسبول يشاركون في تحدي دلو الثلج في كارولاينا الشمالية، 30 أغسطس 2014 (أ ف ب)

توفي الأميركي باتريك كوين الذي أسهم في النجاح العالمي لتحدي دلو المياه المثلجة «آيس باكيت تشالنج»، للتوعية بمرض انتكاسي عصبي فتاك، عن 37 عاما، بحسب ما أعلن فريقه، الأحد.

وعانى كوين المتحدر من ولاية نيويورك من مرض التصلب الجانبي الضموري المعروف أيضًا بداء شاركو أو مرض لو غيريغ. وكانت إصابته قد شُخصت سنة 2013، وفق «فرانس برس».

وقال فريقه في رسالة عبر «فيسبوك»: «ببالغ الأسى نبلغكم بوفاة باتريك صباح اليوم (الأحد)»، مشيدا بـ«الشجاعة التي تحلى بها في كفاحه بلا كلل ضد التصلب الجانبي الضموري».

ولم يطلق باتريك كوين تحدي دلو المياه المثلجة الذي اجتاح شبكات التواصل الاجتماعي سنة 2014، لكنه أسهم مع أصدقائه المقربين في انتشار هذه الظاهرة العالمية.

وشارك ملايين الأشخاص حول العالم في هذا التحدي القائم على سكب دلو مياه مثلجة على الرأس ونشر التسجيل المصور عبر الإنترنت، قبل التبرع للبحوث الطبية، مع دعوة آخرين للقيام بالتحدي عينه.

ومن بين المشاركين كوكبة من المشاهير من الصف الأول، بينهم توم كروز وستيفن سبيلبرغ وبيل غيتس وجورج بوش الابن.

وسمحت الحملة بجمع 220 مليون دولار لتمويل البحوث بشأن التصلب الجانبي الضموري، وهو مرض انتكاسي عصبي خطير يؤدي إلى شلل الأطراف وعضلات الشفتين واللسان والبلعوم والحنجرة.

وكان الأميركي بيت فرايتس الذي ألهم هذا التحدي، وهو لاعب بيسبول سابق يعاني من المرض عينه، قد توفي العام الماضي عن 34 عاما.

المزيد من بوابة الوسط