طيور البطريق تحفز السياحة في جزر فوكلاند

طيور البطريق تحفز السياحة في جزر فوكلاند (أ ف ب)

تشكل طيور البطريق الملك وهي تمشي متمايلة على الشاطئ في صفوف مستقيمة برأسها المرفوع عامل جذب رئيسيا للسياحة في جزر فوكلاند.

صغارها البنية اللون التي يكسوها الفرو تكاد لا تخشى البشر مما يسمح للسياح في شبه جزيرة فولنتير بوينت على جزيرة فوكلاند الشرقية من الاقتراب منها وملامستها، وفق «فرانس برس».

ويقول توني هيثمان وهو مربي خراف سابق أمضى السنوات الست عشرة الأخيرة في مرافقة مجموعات من الزوار في فولرنتير بوينت حيث يأتي حوالي ألف زوج من هذه الطيور للتزاوج «إنها المنطقة الأكثر شمالا في الكرة الأرضية حيث يمكن رؤية طيور البطريق الملك».

ويضيف الرجل البالغ 70 عاما «يأتي الكثير من الناس إلى هنا ويقتربون قدر الإمكان من هذه الطيور».

والبطريق الملك هو واحد من خمسة أنواع من هذه الطيور في جزر مليون إلى جانب الروك هوبر صاحب الشرابات الصفراء على جانبي الرأس والجنتو والبطريق الذهبي وبطريق ماجيلان.

وتتمتع جزر فوكلاند بتنوع حيوي غني مع حوالي 25 نوعا من الحيتان والدلافين، إلا أن القدرة على الاقتراب جدا من طيور البطريق تجعل منها وجهة جذابة.

وتسجل السياحة في هذه الجزر نموا رغم موقعها البعيد في جنوب الأطلسي على بعد حوالي 480 كيلومترا من سواحل الأرجنتين والتوتر السياسي والاقتصادي من وقت إلى آخر مع بوينوس آيرس.