عودة لعبة قديمة إلى مكسيكو بعد 500 سنة

مشارك في لعبة «أولاما» القديمة في المكسيك، 21 أغسطس 2019 (أ ف ب)

في أحد أحياء شمال مكسيكو يستعد جوفاني نافارو لخوض مباراة في لعبة «أولاما» التي تعود إلى حقبة سبقت الغزو الإسباني للقارة الأميركية وتسجل عودة بارزة في العاصمة المكسيكية بعد 500 سنة على اختفائها.

ويقع ملعب هذه اللعبة الطقسية الطويل في أسكابوتسالكو أحد أقدم أحياء العاصمة المكسيكية. وهو محاط بجوانب بحجارة ناتئة علقت عليها حلقات على ارتفاع عال. وبني الملعب في حرم مركز «فارو» الثقافي الذي دشن في سبتمبر 2018، وفق «فرانس برس».

ويلتقي مرات عدة في الأسبوع شباب مكسيكيون لإحياء لعبة «أولاما» وهو تقليد يعود إلى 3500 سنة مارسه المايا والأزتيك في حقبات مختلفة.

ويفيد مؤرخون أن اللاعبين كانوا يضعون حزامًا جلديا واسعًا ويستخدمون أوراكهم للاحتفاظ بكرة مطاط ثقيلة يبلغ وزنها أربعة كيلوغرامات خلال اللعبة التي كان يتخللها أضاح بشرية. وكان الهدف تمرير الكرة عبر حلقة الفريق الخصم المعلقة على ارتفاع ستة أمتار.

ويوضح جوفاني نافارو «ينبغي التعود على وزن الكرة التي يمكن أن تخلف رضوضًا على الورك أو بين الرجلين. وثمة ضربات قوية جدًَا يمكن أن تلحق إصابة باللاعب تبعده شهرًا كاملًا عن الملعب. لذا ينبغي التحلي بقدر كبير من الانضباط».

وتؤكد اللاعبة بياتريس كامبوش (25 عامًا)، «نستكشف جذورنا من جديد مع هذه اللعبة». وكانت ممارسة هذه اللعبة توقفت في العاصمة المكسيكية إلا أن ولايات عدة لا تزال تضم فرقًا للنساء والرجال والأطفال حتى.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط