آخر مسيرة لراكبي الدراجات النارية في واشنطن

راكبو الدراجات النارية في «رولينغ ثاندر» خلال المسيرة في واشنطن، 24 مايو 2019 (أ ف ب)

تهدر للمرة الأخيرة الأحد، في العاصمة الأميركية واشنطن محركات آلاف الدراجات النارية في المسيرة السنوية المخصصة لتكريم العسكريين المفقودين في القتال، في ظل انتقاد المنظمين لنقص التعاون من السلطات مع ازدياد النفقات المتصلة بالحدث.

ويقام هذا الحدث منذ أكثر من ثلاثة عقود في شوارع واشنطن تحت شعار «لن ننسى أبدًا»، بمشاركة الآلاف من راكبي الدراجات النارية من مجموعة «رولينغ ثاندر» (هزيم الرعد)، وذلك تكريمًا للجنود الذين قضوا دفاعًا عن الولايات المتحدة وأيضًا قدامى المحاربين المفقودين في القتال، وفق «فرانس برس».

وبسترات جلدية ومع العلم الأميركي على الدراجة النارية، يتنقل المشاركون رجالًا ونساءً على دراجاتهم النارية من الـ«بنتاغون» إلى متنزه «ناشونال مول» في العاصمة الفيدرالية، حيث الجدار الشهير الذي حفرت عليه أسماء نحو 60 ألف جندي أميركي سقطوا في حرب فيتنام.

وأعلن منظمو هذه المسيرة في ديسمبر الماضي أن نسخة 2019، وهي الثانية والثلاثون من هذا الحدث، ستكون «آخر تظاهرة للمنظمة بمجملها في واشنطن».

وأشار بيان المنظمين إلى أن «الأسباب التي دفعتنا لاتخاذ هذا القرار هي النقص المستمر في التعاون من شرطة البنتاغون والمسؤولين عن الشرطة في واشنطن والمضايقات المتزايدة بحق مؤيدينا ورعاتنا».

كما تطرق المنظمون إلى التكاليف المتزايدة للحدث، التي فاقت مئتي ألف دولار، في ظل نقص في التمويل من الرعاة الجدد وتراجع مبيعات المنتجات المتصلة بالحدث إلى العامة.

ويبدو أن هذا النبأ أحزن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي كتب في تغريدة: «لا يمكنني تصديق أن رولينغ ثاندر تواجه هذا القدر من الصعوبات مع التراخيص في واشنطن. هؤلاء هم وطنيون كبار تعلمت التعرف إليهم ومتابعة نشاطهم».

وأضاف ترامب: «هم يحبون بلدنا ورايتنا. لو استطعت مساعدتهم فسأفعل».

هذا الحدث الذي انطلق في 1988، جمع حينها أقل من ثلاثة آلاف مشارك. وكان المنظمون يحاولون خصوصًا التنبيه إلى مصير آلاف أسرى الحرب الأميركيين.

غير أن عدد المشاركين وصل العام الماضي إلى أكثر من 500 ألف شخص جابوا على دراجاتهم النارية شوارع العاصمة الفيدرالية، وفق وسائل إعلام أميركية.

وفيما لن تشهد واشنطن هذه المسيرات مجددًا، يأمل المنظمون في رؤية فعاليات مشابهة في بعض الولايات الأميركية العام المقبل.

وفي العاصمة، لا تقتصر الاحتفالات على مسيرة الأحد. فقد تجمع راكبو دراجات نارية، الجمعة، أمام كاتدرائية واشنطن الوطنية للحصول على «بركة الدراجات النارية».

وبحسب أرقام رسمية، لا يزال أكثر من 82 ألف جندي أميركي مصنفين في عداد المفقودين، بينهم 72 ألفًا فُـقدوا منذ الحرب العالمية الثانية.

المزيد من بوابة الوسط