شابان بفريق «لوس أنجليس رامس» الراقص لأول مرة

الراقص كوينتن بيرون في فريق تشجيع لوس أنجليس رامس في أتلانتا، 3 فبراير 2019 (أ ف ب)

توج «نيو إينغلاند باتريوتس» بطلاً لدوري كرة القدم الأميركية «سوبر بول» للمرة السادسة بعد فوزه على «لوس أنجليس رامس» 13-3 الأحد في المباراة النهائية، لكن الأخير دخل التاريخ مع فريق التشجيع الخاص به الذي ضمّ للمرة الأولى شابين في صفوف راقصيه.

أداء «نيو إينغلاند باتريوتس» كان أفضل بكثير من أداء غريمه، لكن «لوس أنجليس رامس» سرق الأضواء مع شابين رقصا في صفوف مشجعيه (تشيرليدرز) هما نابليون جينيز وكوينتن بيرون في المباراة النهائية على ملعب «مرسيدس بنز» في أتلانتا أمام 75 ألف متفرج، وفق «فرانس برس».

ولم يحدث يومًا في تاريخ دوري كرة القدم الأميركية الطويل، وهي الفعاليات الرياضية الأكثر تتبعًا في الولايات المتحدة، أن شارك شابان في رقصات فرق التشجيع خلال الاستراحات.

وارتدى كل من نابليون جينيز وكوينتن بيرون سروالاً أبيض وقميصًا أزرق وأصفر بألوان فريق رامس لكنهما لم يحملا كرات البوم الشهيرة مثل زميلاتهما. وأثارت مشاركتهما سيلاً من ردود الفعل الإيجابية بغالبيتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسبق لفرق تشجيع راقصة أن استعانت بشباب في صفوفها لكن ليس بصفة راقصين.

ويبدو أن مبادرة رامس شكلت مثالاً يحتذى به لفرق أخرى، من قبيل فريق «نيو أورلينز» الذي ضمّ شابًا إلى صفوفه.