سجين يطلب إعدامه بالكرسي الكهربائي بدلاً عن الحقنة القاتلة

ما زالت ولاية تينيسي تشرّع استخدام الكرسيّ الكهربائي في الإعدام (أ ف ب)

أرجأت السلطات الأميركية تنفيذ حكم الإعدام بسجين طلب إبدال الحقنة القاتلة بكرسي كهربائي، بحسب محامييْه.

تنفيذ الحكم كان مقررًا بإدموند زاغورسكي البالغ من العمر 63 عامًا، مساء الخميس، وصدر الحكم في حقه في العام 1984 بعدما أُدين بذبح رجلين، وفق «فرانس برس».

لكن السلطات في ولاية تينيسي، جنوب الولايات المتحدة، قررت تأجيل التنفيذ لدراسة طعن بالحكم يرتكز على «عدم حصوله على نصائح مناسبة» في المرحلة الأولى من المحاكمة.

وقررت محكمة الاستئناف أنه يحق له على الأقل أن يقدم حججه حتى وإن كانت التهمة تبدو مثبتة عليه تمامًا.

إضافة إلى ذلك، طلب أحد محامييْه من المحكمة الفيدرالية، الأربعاء، أن ينفذ حكم الإعدام بالكرسي الكهربائي وليس بالحقنة القاتلة.

وقال إن الذين تنفذ بهم العقوبة بالحقنة يعيشون «الدقائق العشر إلى الثماني عشرة الأخيرة من حياتهم في رعب تام»، أما الإعدام بالكرسي الكهربائي فيسبب «ألمًا كبيرًا لكن لمدة 15 ثانية إلى ثلاثين فقط».

وما زالت ولاية تينيسي تشرع استخدام الكرسي الكهربائي في الإعدام، لكنها لم تستخدم تللك الطريقة فعليًّا سوى 14 مرة من أصل 900 حكم إعدام منذ العام 2000، ولم تستخدمها قط بعد العام 2013.