حكومة باكستان تتقشف ببيع 8 جواميس وأنصار نواز شريف يشعلون المزاد

رجل باكستاني يعاين جاموسا خلال المزاد في مقرّ رئيس الحكومة في إسلام آباد في 27 سبتمبر 2018 (أ ف ب)

في إطار سياسة التقشف التي أطلقها رئيس الوزراء الجديد، باعت الحكومة الباكستانية في المزاد ثماني جواميس مملوكة لها.

وتجمع عشرات الأشخاص في حدائق مقرّ رئيس الحكومة، بطل الكريكيت السابق عمران خان، حيث طُرحت الحيوانات للبيع، على ما أفاد مراسل وكالة «فرانس برس»، السبت.

ودرّ المزاد ما يقرب من 2,3 مليون روبية (حوالى 19 ألف دولار) على الدولة الباكستانية.

وقال جاويد إقبال الموظف الحكومي المشرف على هذه العملية إن: «المزادات لم تكن جيدة فحسب. كانت جيدة جدًا».

وحصل رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف على هذه الحيوانات، خلال ولايته التي استمرت من 2013 إلى 2017. وشهد المزاد منافسة محمومة بين أنصاره للفوز بهذه الحيوانات بهدف الاحتفاظ بذكرى من زعيمهم.

وقال أحد هؤلاء مالك طيب نواز: «اشتريت جاموسًا في مقابل 300 ألف روبية (2420 دولارًا) أي بسعر يفوق قيمته في السوق بثلاث مرات. لكني سعيد لأن هذا الأمر يمثل ذكرى من زعيمي نواز شريف». كذلك قال شارٍ آخر هو حسن لطيف إن هذه الجواميس «ذكرى من نواز شريف».

شغل نواز شريف منصب رئيس الوزراء في باكستان ثلاث مرات. وأنهيت آخر ولاية له في يوليو 2017 بفعل حكم مثير للجدل أصدرته المحكمة العليا في قضية فساد.

وحُكم عليه بالسجن عشر سنوات. وقضى ثلاثة أشهر خلف القضبان هذا الصيف قبل أن يطلق سراحه أخيرًا بكفالة. ولا يزال يتمتع بشعبية كبيرة في البلاد.

أما عمران خان الذي انتخب في يوليو على أساس برنامج تقشفي مع تركيز النفقات على الصحة والتعليم، فهو يواجه بعد شهرين من توليه الحكم أزمة تتعلق بميزان المدفوعات في باكستان.

باعت الحكومة في الأسبوعين الماضيين عشرات السيارات من أسطولها، في أول مزاد عام في إطار سياسة التقشف.
 

المزيد من بوابة الوسط