عملية إنقاذ أطفال تايلاند إلى الشاشة الكبيرة قريبًا

متطوعون يحتفلون بإنقاذ 12 فتى ومدربهم لكرة القدم في منقطة ماي ساي، 10 يوليو 2018 (أ ف ب)

ستحول مهمة إنقاذ 12 فتى تايلانديا مع مدربهم لكرة القدم من كهف إلى فيلم هوليوودي، بحسب ما أعلنت شركة الإنتاج «بيور فليكس».

وأتى الإعلان عبر «تويتر» من قبل أحد مديري الشركة مايكل سكوت المقيم في تايلاند والذي كان في موقع عملية الإنقاذ في تشيانغ راي في شمال البلاد، وفق «فرانس برس».

وقال في تسجيل مصور في مكان عملية الإنقاذ «أنا فرح جدًا. هذه القصة مهمة جدًا بالنسبة لي، خصوصا أني تابعت تطوراتها في تايلاند».

وتشارك زوجة مايكل سكوت في التحضير لمأتم سامان كونان الغواص في البحرية التايلاندية الذي توفي في السادس من يوليو عندما كان ينقل قارورة أكسجين استعدادًا لعملية الإنقاذ.

وأوضح مايكل سكوت «زوجت شبت إلى جانب هذا العضو في البحرية التايلاندية الذي توفي في الكهف. رؤية هذه الشجاعة في الكهف حدث مؤثر جدًا وشخصي بالنسبة لي».

وبث تسجيل مصور الأربعاء يظهر الفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا وهو يخرجون من كهف تام لوناغ على حمالات في ختام مهمة إنقاذ استمرت ثلاثة أيام وانتهت بنجاح.

والأطفال في وضع صحي ونفسي جيد رغم تمضيتهم 18 يومًا في الظلمة والرطوبة في الكهف الذي علقوا فيه مع مدربهم لكرة القدم.

وأوضح مايكل سكوت «نجمع كل المعلومات لنروي فعلا قصة هذا الجهد الدولي لإنقاذ الفتيان العالقين في الكهف»، مشيرًا إلى أن هذا الفيلم «قد يلهم ملايين الأشخاص في العالم بأسره».

وتقف شركة «بيور فليكس» وراء ثلاثية «غودز نوت ديد» وهي تجري مفاوضات مع ممثلين وكتاب سيناريو ومستثمرين محتملين، بحسب ما ذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلًا عن ديفيد وايتن أحد مؤسسي هذه الشركة للإنتاج السينمائي المرتبطة بالطائفة الإنجيلية.