يابانية تتجمد حتى الموت بعد حبسها لنحو 15 عامًا

أعلنت الشرطة اليابانية، الأربعاء، اعتقال زوجين تجمدت ابنتهما البالغة من العمر 33 عامًا حتى الموت في غرفة صغيرة حبساها فيها لسنوات لأنهما كانا يعتقدان أنها مصابة بمرض عقلي يجعلها تتصرف بعنف.

وقالت إدارة الشرطة في مقاطعة أوساكا بغرب اليابان إنَّه عُثر على جثة إيري كاكيموتو في حالة سوء تغذية شديدة بعد أن أبلغ الأبوان عن الوفاة السبت، وكان طول إيري نحو 145 سنتيمترًا ووزنها 19 كيلوغرامًا فقط، وفقًا لوكالة «رويترز».

وأضافت الشرطة أن ياسوتاكا كاكيموتو ويوكاري كاكيموتو، اعترفا بأنهما كانا يطعمان ابنتهما مرة واحدة في اليوم وأبقياها في غرفة مساحتها ثلاثة أمتار مربعة لنحو 15 عامًا.

ونسبت الشرطة إلى الأبوين القول: «ابنتنا كانت مريضة عقليًّا واعتبارًا من سن 16 أو 17 عامًا أصبحت عنيفة لذا أبقيناها داخل الغرفة».

ورغم تغير مواقف الرأي العام في اليابان فإنَّ الأشخاص الذين يعانون اضطرابات عقلية أو إعاقات جسدية وكذلك أسرهم ما زالوا يعانون من وصمة.

وقالت الشرطة إن الأبوين وُضعا نحو عشر كاميرات مراقبة خارج المنزل المكون من طابق واحد، الذي كان محاطًا بسور عالٍ بارتفاع مترين.

وعثر الأبوان على ابنتهما ميتة في 18 ديسمبر، لكنهما لم يبلغا عن الوفاة سوى السبت.

المزيد من بوابة الوسط