أميركي ينفصل عن زوجته المدانة باغتصابه

طلب أميركي تصدر نبأ زواجه من مدرسته السابقة التي اتهمت باغتصابه وهو في سن الثانية عشرة أخبار الصحف العالمية، الانفصال عن زوجته.

وتقدم فيلي فوالاو (33 عامًا) إلى القضاء في مايو بطلب الانفصال عن ماري كاي فوالاو في ولاية واشنطن (شمال غرب). وكان الزوجان اللذان لفتت علاقتها اهتمام العالم، قد تزوجا قبل 12 عامًا، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت ماري كاي فوالاو (55 عامًا)، تدرس في مدرسة في ضاحية سياتل ومتزوجة وأم لأربعة أطفال عندما التقت للمرة الأولى فيلي فوالاو.

وبدأت العلاقة بين فيلي فوالاو المولود من والدين أصلهما من جزر ساموا وماري فاي لوتورنو عندما كان في الثانية العشرة وهي في الرابعة والثلاثين.

وأوقفت العام 1997 عندما اكتشف زوجها يومها رسائل الحب التي وجهها الصبي إلى زوجته وعندما أنجبت طفلتها الأولى من التلميذ. وأدخلت السجن بعد إدانتها بتهمة اغتصاب طفل.

وأفرج عنها بعد ثلاثة أشهر شرط ألا تقيم أي اتصال بالصبي. إلا أنه شوهدا في سيارة معًا فدخلت السجن مجددًا لسبع سنوات.

وأنجبا بعد ذلك طفلة أخرى عندما كانت ماري كاي لوتورنو لا تزال في السجن.

ولم تتضح أسباب طلب الانفصال. ورفض محامي فيلي فوالاو التعليق في اتصال أجرته معه وكالة الأنباء الفرنسية.