جينتيلوني: نحن بحاجة إلى ليبيا موحدة ومستقرة

قال وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني إن استقرار ليبيا هدف استراتيجي لبلاده، ونحن في بداية هذا المسار.

وأضاف جينتيلوني في تصريحات نقلتها وكالة «أكي» اليوم الجمعة، «نحن بحاجة إلى بلد موحد ومستقر».

وتابع: «من الواضح أن هناك قوى معارضة لأسباب تتعلق بالانتماء الجغرافي أو السياسي أو الديني، وعلينا الضغط لأجل التعاون بين هذه القوى، دون إدخال نمط يقوم على أساس الليبيين الأخيار ضد الليبيين الأشرار».

وزاد جينتيلوني: «نعلم أن هناك دولا ذات مصالح مختلفة وغير متداخلة»، لكن «علينا السعي للإصلاح، لا لتغذية هذه المصالح المختلفة».

وتحدث جينتيلوني عن المهاجرين غير الشرعيين، وقال: «معظم من يعبر أفريقيا وصولا إلى أوروبا، ينطلق من الجزء الغربي من ليبيا».

وانتهي وزير الخارجية الإيطالي قائلا: «الاستقرار التدريجي للحكومة بدأ هناك بدعم المجتمع الدولي، لكننا لا نزال في البداية».

وجدد وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني، الخميس، التشديد على أن «ليس هناك في الأفق أي تدخل عسكري في ليبيا، ما لم يكن هناك طلب من الحكومة الليبية وإقرار من الأمم المتحدة»، معلنا خلال إحاطة برلمانية أن حكومة الوفاق الوطني في طرابلس لم تتقدم بأي طلب في هذا الشأن.

ورأى أن عملية إعادة الاستقرار في ليبيا ستكون «طويلة وبالتدرج وصعبة»، ولكن هذا هو الشرط الوحيد للتمكن، من جهة، من عزل التهديد الإرهابي، ومن جهة أخرى الحد من تدفقات الهجرة» عبر المتوسط.

 

المزيد من بوابة الوسط