تركيا تقود وساطة بين المجلس الرئاسي والصادق الغرياني

أعلن المبعوث التركي إلى ليبيا أمر الله شلار أن بلاده تقود وساطة بين المجلس الرئاسي بقيادة فائز السراج ومفتي ليبيا السابق الصادق الغرياني، تهدف إلى تقارب وجهات نظر الطرفين، دعمًا للعملية السياسية في ليبيا.

ووفقًا لوكالة الأنباء الألمانية قال شلار في مؤتمر صحفي بطرابلس الاثنين إنه التقى رئيس المؤتمر الوطني العام، نوري أبوسهمين، ومشايخ بدار الإفتاء على رأسهم الغرياني، ومع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لمناقشة سبل حل الأزمة المتصاعدة بين الطرفين منذ وصول المجلس الرئاسي إلى طرابلس.

واعتبر شلار أن ليبيا دخلت مرحلة مهمة بعد دخول المجلس الرئاسي إلى طرابلس، مشيرًا إلى أن الحوار هو السبيل الوحيد لاستقرار ليبيا.

يذكر أن مفتي ليبيا السابق، الصادق الغرياني، أعلن رفضه قدوم المجلس الرئاسي إلى طرابلس عن طريق فتوى، اعتبرها مؤيدو المؤتمر الوطني أنها تمثلهم، مؤكدين رفضهم التعامل مع المجلس الرئاسي ما لم تأخذ بعين الاعتبار ملاحظات المفتي والمؤتمر الوطني في الاتفاق السياسي.

وكان المبعوث الخاص للرئيس التركي طيب رجب أردوغان وصل صباح الاثنين إلى العاصمة طرابلس، عن طريق مطار معيتيقة لمقابلة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.