الهدوء يعود لمحيط «بوابة الرواغة» جنوب ليبيا

عاد الهدوء إلى محيط بوابة الرواغة القريبة من بلدة هون، بعدما تعرضت البوابة لهجوم بالأسلحة الرشاشة شنه مسلحون قبل ظهر اليوم الاثنين يشتبه في أن يكونوا من تنظيم «داعش» ما أسفر عن مقتل عسكري وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وقال رئيس المجلس البلدي للجفرة، فؤاد رشيد، في اتصال بـ«بوابة الوسط» إن سارتين مدنيتين معتمتي الزجاج اقتربتا الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم من بوابة الرواغة عند المدخل الشرقي لبلدة ودان على طريق سرت ساعة تغيير عناصر الحراسة، وفتحوا النار على الموجودين في البوابة بسلاح «بي كي تي» وبنادق «كلاشينكوف»، ما أدى إلى وفاة أحد العناصر وجرح اثنين آخرين، واستيلاء المهاجمين على سيارتين عسكريتين تابعتين للكتيبة المكلفة حراسة البوابة.

وأضاف رشيد إن قوة مسلحة من سوكنة وهون وودان طاردت المهاجمين حتى منطقة خشوم الخيل «130» كلم عن هون، حيث دارت اشتباكات أُصيب فيها 11 عسكريًّا، وعثر في مكان الاشتباكات على إحدى السيارتين التي استولى عليها المهاجمون مقلوبة وبها آثار دماء نتيجة تعرضها لحادث.

 

المزيد من بوابة الوسط