وفد المؤتمر يتهم البعثة الأممية و«الطرف الآخر» بعدم الجاهزية للحل

اتهم وفد المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته المُشارك في الحوار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا و«الطرف الآخر»، في إشارة لممثلي مجلس النواب، «بعدم الجاهزية» لحل الأزمة الراهنة في ليبيا.

وعبَّر الفريق المشارك في الحوار الليبي بالصخيرات، في بيان صحفي مساء السبت، عن «أسفه الشديد ودهشته من عدم جاهزية الطرف الآخر والبعثة الأمم لطرح حلول حقيقية تنظيمية تصب في المسار التفاوضي لمقبول وفقًا للأسس والمعايير المتعارف عليها في هذا الصدد».

وأشار الوفد إلى أنه رفع تقريرًا للمؤتمر بشأن الأحداث الأخيرة وتداعياتها «لاتخاذ ما يلزم بشأنها»، داعيًا المجتمع الدولي لمعاقبة كل من يعوق العملية السلمية للأزمة الليبية.

ورأى الفريق في بيانه أن التطورات الميدانية و«القصف الجوي على المطارات المدنية والتصريحات غير المسؤولة» في ليبيا المتزامنة مع الجلوس على مائدة التفاوض «تؤثر سلبًا على مسار الحوار وتضع العراقيل أمامه».

ووصف فريق المؤتمر موقف المجتمع الدولي بـ«الداعم للطرف اللادستوري في الأزمة الليبية، والإعراض عن أحكام السلطة القضائية» الذي أدى، وفق رأيه، إلى «استقواء الطرف الآخر وتعاليه عن سلوك سبل أدبيات الحوار التي تقتضي الجلوس في مواجهة الطرف الآخر بهدف بلوغ النتائج المرجوة من الحوار».

وأشار البيان إلى أن فريق المؤتمر «سعى إلى تبني المواقف المرنة التي تمهِّد الطريق المؤدي إلى الحلول العملية والواقعية التي يمكن القبول بها واستمرارها أمام الحواجز والعقبات التي ستعترضها (أوان التنفيذ)».

وأكّد فريق الحوار التابع للمؤتمر المنتهية ولايته «تمسكه» بالحوار لحل الأزمة الليبية؛ معربًا عن امتنانه وشكره للملكة المغربية في احتضان المناقشات.

المزيد من بوابة الوسط