Atwasat

«جمعة الغضب» تعم المدن الليبية

القاهرة - بوابة الوسط السبت 02 يوليو 2022, 12:21 صباحا
alwasat radio

شهدت عدة مدن ليبية، بما فيها العاصمة طرابلس، مظاهرات غاضبة أمس الجمعة، احتجاجًا على استمرار الأزمات التي تعيشها البلاد، وعلى رأسها سوء الخدمات، وانعكاساتها على الحالة المعيشية للمواطنين، جراء الصراع الدائر على السلطة بين من يسمون بأطراف الأزمة.

طرابلس
وفي طرابلس، نظم شباب تظاهرة لإعلان رفضهم كل الأجسام السياسية الموجودة في السلطة والمطالبة برحيلها وإجراء الانتخابات دون تأخير، وذلك تحت شعار «جمعة صرخة الشباب».

ولدى وصولهم ميدان الشهداء، رفع المتظاهرون خمسة مطالب أساسية هي: ‏‎1- التعجيل بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية. ‏‎2- تفويض المجلس الرئاسي لحل جميع الأجسام السياسية وإعلان حالة الطوارئ. ‏‎3- حل أزمة الكهرباء، وتوضيح الحقائق للشعب. 4- إلغاء مقترح قرار رفع الدعم عن المحروقات، وتعديل حجم وسعر رغيف الخبز. 5- خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، في شرق، وغرب وجنوب الوطن.

مصراتة
وبالتزامن مع هذا الحراك، خرجت تظاهرات في مدينة مصراتة للتنديد بتردي الأوضاع المعيشية ورفض الأجسام السياسية الحالية الموجودة بالسلطة والمطالبة برحيلها وإجراء الانتخابات دون تأجيل.

وندد المتظاهرون باستمرار أزمة انقطاع الكهرباء لفترات طويلة، التي تفاقمت أخيرًا دون أن تتمكن الحكومات المتعاقبة من معالجة هذا الملف الحيوي بالنسبة للمواطنين الذين تكبدوا خسائر نتيجة عدم انتظام التيار، كما طالبوا أيضًا بحل الأجسام السياسية والتعجيل بالانتخابات وحل أزمة الكهرباء، وإلغاء مقترح رفع الدعم وإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

طبرق
أما في طبرق، فقد أضرم متظاهرون غاضبون النار في مبنى مجلس النواب، بعدما تجمعوا بالعشرات أمامه للمطالبة بحل المجلس وإجراء الانتخابات وتحميل كافة الأجسام السياسية المسؤولية عن تردي الأوضاع في البلاد، وذلك حسبما أظهرت صور ومقاع فيديو جرى بثها وتداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

- إشعال النيران أمام مقر المجلس البلدي بني وليد
- إضرام النيران في مقر مجلس النواب في طبرق
- متظاهرون في مصراتة وطبرق يرفضون الواقع السياسي ويطالبون بإجراء الانتخابات
- تظاهرة شبابية في طرابلس رفضا للأجسام السياسية الموجودة في السلطة والمطالبة بالانتخابات

وطالب المحتجون بحل المجلس، معلنين تفويضهم للمجلس الرئاسي للقيام بهذه الخطوة والإشراف على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل نهاية العام الجاري وفق قاعدة دستورية يتفق عليها الجميع.

سبها
وشهدت مدينة سبها، خروج مواطنين للتظاهر بساحة الاستقلال رافعين شعارات تطالب بالانتخابات وإسقاط جميع الأجسام السياسية في البلاد، وذلك بالتزامن مع تظاهرات مماثلة شهدتها العاصمة طرابلس ومدينتا مصراتة وطبرق شمال البلاد.

وهتف المشاركون في تظاهرة سبها قائلين: «لا لا للتمديد نبو برلمان جديد» مطالبين أهالي فزان بضرورة ترك السلبية والمطالبة بحقوقهم، كما أحرقوا عددًا من الإطارات في الشارع الواسع بالقرب من فندق فزان، للتعبير عن غضبهم من تردي الأوضاع المعيشية ونقص الخدمات واستمرار أزمة الكهرباء.

بني وليد
وفي حين أشعل متظاهرون في بني وليد النيران في إطارات أمام مقر المجلس البلدي هناك، وذلك بعدما أصدروا بيانًا دعوا فيه إلى إنهاء المراحل الانتقالية وإسقاط الأجسام السياسية والحكومات، منددين بتردي الأوضاع المعيشية ومماطلة الأجسام السياسية في إجراء الانتخابات.

وطالبوا في بيان، بإسقاط الأجسام السياسية وعلى رأسها المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب وجميع الحكومات «التي لم تقدم أي خدمات للمواطنين»، بحسب وصفهم.

أجدابيا
وفض جهاز الأمن الداخلي في أجدابيا، تجمعًا لعدد من المواطنين لا يتجاوز 15 شخصًا كانوا يعتزمون تنظيم تظاهرة وسط المدين للمطالبة بإسقاط مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وإجراء الانتخابات، على ما أفاد مصدر بالمدينة «بوابة الوسط».

كما أكد المصدر المحلي أن مدينة أجدابيا لم تشهد أي تظاهرات حقيقية ولم يسجل أي اعتداء على المقار الحكومية بالمدينة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
زينينغا يبحث مع اللافي تخفيف حدة التوترات وإجراء الانتخابات
زينينغا يبحث مع اللافي تخفيف حدة التوترات وإجراء الانتخابات
شاهد في «اقتصاد بلس»: أكثر الدول العربية مساحة للغابات.. تعرف على ترتيب ليبيا
شاهد في «اقتصاد بلس»: أكثر الدول العربية مساحة للغابات.. تعرف على...
زينينغا والسويحلي يبحثان نزع فتيل التوترات المتصاعدة في طرابلس وما حولها
زينينغا والسويحلي يبحثان نزع فتيل التوترات المتصاعدة في طرابلس ...
تشكيل فريق عمل لوضع استراتيجية تنظيم العمالة الوافدة
تشكيل فريق عمل لوضع استراتيجية تنظيم العمالة الوافدة
القبض على سارق كاميرات من مصلحة المطارات
القبض على سارق كاميرات من مصلحة المطارات
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط