مؤسسة النفط: انخفاض إنتاج خام «السدرة» بنسبة 72% يوميا يفقد الخزانة العامة 177 مليون دولار

رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، مساء اليوم الأربعاء، «انخفاض إنتاجها من خام السدرة بنحو 72% من الطاقة المتاحة يوميًّا»، فيما توقع رئيسها، مصطفى صنع الله، «أن يستمر الانخفاض لمدة عشرة أيام مما يفقد الخزانة العامة نحو 177 مليون دولار، وبحيث يتجاوز إجمالي الفاقد منذ بداية العام المليار دولار»، وفق بيان أصدرته المؤسسة.

وأعربت المؤسسة الوطنية للنفط عن أسفها «مما آلت إليه البنية التحتية في قطاع النفط من تقادم وتهالك»، مؤكدة أنها «على الرغم من كل هذه التحديات ستواصل القيام بدورها الفني، وغير السياسي، دون كلل أو ملل، وستعمل بروح الفريق الواحد مع كافة دوائر اتخاذ القرار في البلاد وحثها على دعم قطاع النفط الوطني»، داعية «حكومة الوحدة الوطنية إلى الوقوف بجانب هذا القطاع الذي يئن تحت وطأة تهالك التسهيلات السطحية».

فقدان 208 آلاف برميل يوميًّا من الطاقة المتاحة للإنتاج
وقال صنع الله معلقًا على ذلك: «اليوم تتعاظم المخاطر لدرجة كبيرة، وقد فقدنا نحو 208 آلاف برميل يوميًّا من الطاقة المتاحة، 285 ألف برميل يوميًّا، ونتوقع أن يستمر الانخفاض لمدة عشرة أيام مما يفقد الخزانة العامة نحو 177 مليون دولار، وبحيث يتجاوز إجمالي الفاقد منذ بداية العام المليار دولار».

- صنع الله يطالب باعتماد ميزانية النفط لعدم توقف الإنتاج
- «الوطنية للنفط» تدين الأعمال التخريبية التي طالت مجمع الزاوية النفطي
- انتهاء صيانة خط الضخ الرئيسي بين حقلي السماح والظهرة

وأضاف صنع الله: «تبين لنا منذ أعوام مضت، وخلال تعاملنا مع التسربات، أننا نحتاج إلى تخصيص ميزانيات بصورة عاجلة لإعادة بناء البنية التحتية المتهالكة»، مشيرًا إلى أنهم خاطبوا «الحكومات المتعاقبة، كما وزارة النفط والغاز حاليًا، وأبلغناهم من أن السبيل الوحيد للمحافظة على استمرار الإنتاج الحالي، 285 ألف برميل يوميًّا، وزيادة القدرة المتاحة والمقدرة بنحو 40 ألف برميل يوميًّا لتصل إلى 325 ألف برميل في اليوم إنما تسييل الميزانيات المقترحة في مواعيدها المقررة، إلا أننا وعلى الرغم من إيضاح الموقف بكافة أبعاده وتداعياته على الإنتاج والإيرادات لم نتسلم درهمًا واحدًا».

تسرب كبير في خط الأنابيب 30 بوصة من «الظهرة» إلى «السدرة»
وذكر رئيس مؤسسة النفط أن «التسرب كبير في خط الأنابيب 30 بوصة من الظهرة إلى السدرة (نقطة كلم: 37 كلم)»، مشيرًا إلى أن «غرفة التحكم بشركة الواحة للنفط أعلنت اكتشاف هبوط مفاجئ في الضغوط، مما يعني أن التمزق كبير».

ونوه صنع الله إلى أنه أعطى تعليماته لإغلاق خط الأنابيب؛ لإجراء التقييم المناسب وإنجاز أعمال الصيانة الطارئة، لافتًا إلى أن المؤسسة تعول على الحكومة لإعطائها الأولوية «لبناء البنية التحتية المتهالكة وسداد المديونية المتراكمة منذ أعوام عوضًا عن تأجيل تسييلها».

ونبه صنع الله إلى أن «تقليص الميزانيات أو تأجليها سبَّب خسائر جسيمة، وأن الحفاظ على مقدرات البلاد النفطية أولوية مطلقة»، مجددًا التأكيد على أن «تعطل الميزانيات قد فاقم الصعوبات التي تواجه» المؤسسة.

كما أكد أن فرق العمل بالشركات المشغلة «تعمل ليل نهار؛ للحد من استمرار التسريبات»، مشيدًا بالعاملين بشركة الواحة للنفط وكل المستخدمين في حقول النفط البرية والبحرية، كما في الموانئ النفطية.

المزيد من بوابة الوسط