سلطات مطار تونس ترفض دخول ليبية مصابة بالسرطان لاستكمال علاجها

مطار تونس قرطاج الدولي (الإنترنت)

رفضت سلطات مطار تونس قرطاج الدولي، الخميس، السماح لسيدة ليبية تعاني من مرض السرطان الدخول إلى تونس بغرض استكمال علاجها الذي بدأته منذ مدة في إحدى المصحات التونسية، على خلفية قرار إغلاق المنافذ بين ليبيا وتونس، في إطار الإجراءات الاحترازية من تفشي فيروس «كورونا».

وقالت شقيقة المريضة في حديث إلى «بوابة الوسط»، إن شقيقتها وصلت مطار تونس منذ ظهر الخميس، لكن سلطات المطار رفضت السماح لها، على الرغم من اتصال الدكتورة المعالجة بهذه السلطات من أجل تبيان حالة المريضة وتسهيل دخولها، وتوجهها إلى المستشفى. وأضافت أنه جرى عزل المريضة لساعات عن المسافرين، وقررت السلطات تسفيرها إلى تركيا.

- تسوية ديون ليبيا للمصحات التونسية.. واستئناف قبول ملفات المرضى
- الدبيبة وقيس سعيد يتفقان على فتح الحدود واستئناف الحركة الجوية الأسبوع المقبل

وفي اتصال بـ«بوابة الوسط» أكد مصدر بالسفارة الليبية في تونس، أن المرضى مشمولون بقرار إغلاق المنافذ، مشيرًا إلى حالات سابقة شهدها منفذ رأس جدير البري.

لاحقًا، أعلن الناطق باسم مجلس الوزراء وحكومة الوحدة الوطنية محمد حمودة،  اتفاق رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، والرئيس التونسي، قيس سعيد، على فتح الحدود واستئناف الحركة الجوية خلال الأسبوع المقبل، وفق البروتوكول الصحي الموحَّد بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط