بحضور العوكلي ومدير فرع بنغازي.. صنع الله يرأس اجتماعًا لـ«إدارة مؤسسة النفط»

صنع الله يرأس اجتماعًا لـ«إدارة مؤسسة النفط» 29 أغسطس 2021 (المؤسسة الوطنية للنفط)

عقد مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط ومديرو العموم ومديرو الإدارات والمكاتب اجتماعًا تقابليًا، الأحد، بالمقر الرئيسي للمؤسسة في طرابلس، وذلك برئاسة مصطفى صنع الله رئيس مجلس الإدارة.

حضر اللقاء، وفق بيان لمؤسسة النفط على «فيسبوك»، أعضاء مجلس الإدارة  جاد الله العوكلي، وأبو القاسم شنقير، والعماري محمد، والمديرون العموم ومديرو الإدارات وبعض المستشارين الماليين والقانونيين والفنيين بالمؤسسة الوطنية للنفط، إضافة إلى مدير عام فرع المؤسسة الوطنية للنفط ببنغازي.

تجاهل «قرارات عون»
يأتي الاجتماع، بالتزامن مع نزاع على إدارة المؤسسة بين مصطفى صنع الله ووزير النفط والغاز بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة محمد عون، حيث أصدر الأخير تكليفين منفصلين لعضو مجلس إدارة المؤسسة جادالله العوكلي بمهام رئيس مجلس الإدارة.

وقرر «عون»، الأحد، إحالة صنع الله إلى التحقيق ووقفه عن العمل، بحسب خطاب جديد وجّهه للعوكلي، يُكلِّفه فيه للمرة الثانية بتسيير عمل المؤسسة بشكل موقت إلى حين إشعار آخر.

صنع الله يثمن ترابط جميع إدارات مؤسسة النفط
وفي مستهل اللقاء، ثمّن صنع الله حضور جميع المسؤولين ووجود مدير عام فرع المؤسسة الوطنية للنفط ببنغازي الدكتور خالد الخفيفي، وعبر عن «سعادته بوحدة وترابط جميع إدارات المؤسسة الوطنية للنفط وتواصلهم الحثيث مع شركاتها لإنجاز كافة أعمال القطاع بشفافية ومهنية وحرفية عالية لدعم اقتصاد الدولة الليبية».

وأكد صنع الله، خلال اللقاء، أن «المؤسسة الوطنية للنفط رغم كل الظروف كانت ولازالت وستكون دائماً السبب الرئيسي لوحدة ليبيا واستقرارها، والداعم الرئيسي والوحيد لاقتصادها».

«رسالة صنع الله»
وأكد مصطفى صنع الله أن «مؤسسة النفط من أعرق المؤسسات بليبيا، وأنها واجهت تحديات كبيرة وتغلبت عليها كلها بفضل الله ثم بفضل التفاف العالمين حولها»، مختتما بأن مؤسسة النفط لن يثنيها عن رسالتها الوطنية من وصفهم بـ«الناعقين والفاشلين».

وطفا على السطح خلاف بين صنع الله ووزير النفط محمد عون، حيث وجّه الأخير رسالة في 14 أغسطس الجاري إلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة يقترح فيها تشكيل مجلس إدارة جديد للمؤسسة يتكون من ستة أعضاء برئاسة طاهر رمضان حمد القطعاني، وعضوية كل من وكيل وزارة النفط والغاز، وأحمد الجيلاني الغزال، والدوكالي رمضان الزريقي، ومحمد علي عبدالله دنقو.

بعدها، وجّه مصطفى صنع الله رسالة إلى رئيس الحكومة، قال فيها: «إن المؤسسة يجب أن تظل بعيدة عن التجاذبات السياسية وأن تكون عنوانًا للمهنية والانضباط والكفاءة والشفافية والنزاهة».

الوضع الوبائي
وفي سياق آخر، قال صنع الله إن «المؤسسة الوطنية للنفط قامت منذ بداية انتشار الفيروس بمتابعة الوضع الوبائي لجائحة كورونا من خلال إدارة الصحة والسلامة والبيئة والعمل على تطبيق الإجراءات الاحترازية بكافة مواقعها، سعيًا للحد منها وضمان سلامة كل العاملين في قطاع النفط، كما عملت على التنسيق مع مصحة النفط ووزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة والأمراض لتوفير اللقاحات للحد من انتشارها».

كما أشار مدير إدارة الصحة والسلامة والبيئة خالد أبوخطوة، خلال الاجتماع، إلى الوضع الوبائي داخل قطاع النفط. وأكد أن «إدارته تتابع وتراقب تطورات الوضع الوبائي في العالم وفي ليبيا تحديدًا والقطاع، وعملت على خلق تواصل مع القنوات الصحية المختصة في ليبيا»، لافتًا إلى أن «إدارة الصحة والسلامة والبيئة في تواصل دائم ومستمر مع الشركات النفطية والجهات والمراكز التابعة للمؤسسة»، وأنها قامت بـ«جولات تفقدية  لكل المواقع النفطية، بناءً على تعليمات رئيس مجلس الإدارة، وسعيًا لضمان توفير كل مستلزمات الوقاية، وتنفيذ الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لاحتواء انتشار الفيروس».

واستعرض أبوخطوة البيانات الوبائية للعاملين في قطاع النفط، وفقًا لنتائج التقرير الصادر في 28 أغسطس 2021، والذي أظهر أن الإصابات التراكمية على مستوى قطاع النفط وصلت إلى 2337 إصابة، الحالات النشطة  336 حالة، أما حالات الشفاء 1942، و 59 حالة وفاة، كما تم تسجيل 1416 حاصل على اللقاح.

عدم اعتماد ميزانيات المؤسسة
وتطرق الاجتماع إلى «مناقشة نشاطات الإدارات المختلفة وأهم الصعوبات التي تعترض عملها، في ظل عدم وجود ميزانيات معتمدة للمؤسسة وشركاتها»، كما تمت مناقشة «المقترحات والخطط التدريبية للعاملين بالمؤسسة وشركاتها».

وفي سياق آخر، قال مدير عام الموارد البشرية بالمؤسسة محمد أبو لعج إن «الإدارة العامة وضعت الخطط الأنسب لتطوير ورفع كفاءة جميع المستخدمين بقطاع النفط، من خلال التنسيق مع بيوت الخبرة من جامعات ومعاهد ومراكز تدريبية بدول متقدمة كالمملكة المتحدة وأمريكا وكندا؛ لضمان جودة الحصيلة العلمية والفنية التي سيكتسبها متدربو قطاع النفط، كما تضمن الاجتماع نقاشات موسعة ومستفيضة، حول إمكانية الاستفادة من الاتفاقيات المبرمة مع الشركات الشريكة في مجال التدريب».

-  «صنع الله وعون».. قصة النزاع على إدارة مؤسسة النفط

 

 - «الخليج العربي للنفط» تعلن عجزها عن مواصلة نشاطها بسبب تراكم الديون
- مؤسسة النفط و«إيني» تبحثان تطوير إنتاج الغاز من حقول بحرية

 

وأكد أبو القاسم شنقير، عضو مجلس الإدارة للاستكشاف والإنتاج بالمؤسسة، أهمية أن «تتابع كل الإدارات المعنية بالمؤسسة بالاضافة إلى الإدارات المساندة بها، التقارير الفنية مع شركات القطاع وأيضاً إدارات التسويق الدولي والتفتيش والقياس، والمتعلقة بالمشاريع الهامة ومتابعتها ومراجعتها، والتواصل المستمر مع شركات القطاع من خلال الاجتماعات الفنية والتي تعقد مرتين من كل عام، حيث تم تأجيلها مؤخراً بسبب الوضع الوبائي».

وأشار إلى أن «شح الميزانيات المالية اللازمة لإنجاز المشاريع، أدى إلى بطء تنفيذها وإنجاز عمليات الحفر الضرورية لزيادة معدلات الإنتاج»، داعيًا إلى «ضرورة العمل والتنسيق بين كافة الإدارات المعنية بشكل متواصل ومستمر والالتزام بحضور الاجتماعات الفنية والخوض في المناقشات البناءة التي من شأنها أن تزيح العراقيل وتحقيق مستهدفات المؤسسة الوطنية للنفط الطموحة لتدوير عجلة الإنتاج وزيادته».

وشدد البيان على أن «رئيس وأعضاء مجلس الإدارة شددوا على أهمية العمل كفريق واحد، وذلك لتذليل الصعاب وإزاحة المختنقات»، كما تقدموا بالشكر لكافة مديري الإدارات وجميع العاملين بالمؤسسة «لعملهم الدؤوب ومجهوداتهم الجبارة وحرصهم طوال الوقت على تغليب مصلحة الوطن وقطاع النفط».

اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة النفط 29 أغسطس 2021 (المؤسسة الوطنية للنفط)
اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة النفط 29 أغسطس 2021 (المؤسسة الوطنية للنفط)
اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة النفط 29 أغسطس 2021 (المؤسسة الوطنية للنفط)
مصطفى صنع الله خلال اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة النفط 29 أغسطس 2021 (المؤسسة الوطنية للنفط)

المزيد من بوابة الوسط