أبرز ما جاء في كلمة الدبيبة إلى الشعب

الدبيبة خلال إلقائه كلمة إلى الشعب، 27 أغسطس 2021ـ (حكومة الوحدة)

تحدَّث رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبدالحميد الدبيبة، في كلمة إلى الشعب، عن العديد من القضايا، بدءًا بكيفية طريقة تشكيل الحكومة، ثم ما قدمته في مجابهة جائحة فيروس «كورونا» المستجد، وخطتها لإنعاش المشروعات التنموية، والصعوبات التي تواجهها في ظل عدم اعتماد الميزانية، ومواضيع أخرى،

وقال الدبيبة، في الكلمة التي أُذيعت مساء اليوم الجمعة، إن حكومته هي حكومة «ترضيات ومحاصصة»، وقد دفع مجلس النواب نحو تشكيلها بهذا النمط.

وتناول جهود الحكومة في مجابهة الجائحة، موضحًا أن مليون مواطن حصلوا على اللقاح المضاد للفيروس، وهناك أكثر من ثلاثة ملايين جرعة متوفرة حاليًا،، كما جرى معالجة أزمة نقص الأكسجين المسال «الطبي» في مراكز العزل، إضافة إلى توفير مختبرات واللقاحات.

الدبيبة يتحدث عن المرتبات والتنمية والعلاقات مع تونس
ووعد الدبيبة أن تشهد الأيام العشرة المقبلة زيادة رواتب شريحة المتقاعدين بنسبة 100%، فيما تحدث عن شريحة المعاشات الأساسية، وقال إن الـ450 دينارًا لا توفر لهم معيشة كريمة لمدة 5 أيام، مضيفا أن الحكومة ضاعفت المعاشات بنسبة 100%، وتم ضم شرائح أخرى لهذه الشريحة، كما لفت إلى إقرار علاوة الأسرة والأبناء.

وتطرق إلى خطة الحكومة من أجل «إعادة الحياة للمشروعات التنموية»، قائلًا إن «هذه المشروعات موزعة في جميع مناطق ليبيا، وتوقفت منذ عشر سنوات، ونسعى إلى أن نبُث فيها الحياة خلال الربع الأخير من هذه السنة»، كاشفًا أن الحكومة وفرت التمويل اللازم لتلك الخطة، دون إيضاح مصادر هذا التمويل.

وأشار إلى أهمية المحافظة على تشغيل النفط وتطويره بشكل كبير، مردفًا: «اعتمادنا على النفط مشكلة كبيرة جدًا، وبعد 10 سنوات أو 15 سيكون هناك طاقة بديلة، ولذا علينا الإسراع في الاستفادة من مخزوننا».

وبالنسبة لمشكلة الكهرباء، قال: «كان يفترض أن تكون حُلّت لو اعتمدت الميزانية لكن أطمئنكم بأن الحل سيكون قريبًا، وفي السنوات العشر الأخيرة لم ينفق على مشاريع ومحطات وشبكة الكهرباء لتحسينها وتشغيلها»

وتعهَّد الدبيبة بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر، قائلًا: «الانتخابات ستقام في 24 ديسمبر»، وأردف أن الحكومة قدمت خطة أمنية ولوجستية من أجل تنظيم الانتخابات، لكن «المشكلة تشريعية»، حسب تعبيره.

وتحدث عن العلاقات مع تونس، مشيرًا إلى إيفاده وفدًا كبيرًا للتفاهم مع الجانب التونسي بشأن «التهمة الغريبة» التي وجهت إلى ليبيا، في إشارة إلى ما جاء في برقية للإنتربول التونسي بخصوص «اعتزام نحو 100 عنصر إرهابي في القاعدة الجوية الوطية التسلل إلى تونس».

المزيد من بوابة الوسط