سيف القذافي عن عودته إلى المشهد الليبي: عليك أن تعود خطوة خطوة مثل راقصة تعرّ

صورة التقطت لسيف الإسلام القذافي خلال حواره مع جريدة «نيويورك تايمز»، في مايو 2021، ونشرت 30 يوليو 2021. (نيويورك تايمز)

أكد سيف الإسلام القذافي، في الحوار الذي أجراه معه الكاتب الصحفي بجريدة «نيويورك تايمز» الأميركية روبرت وورث، في مايو الماضي، أنه يفضل البقاء في وضع الغموض بالنسبة لليبيين.

وقال الكاتب إن سيف كان مترددا بشأن السماح بتصويره، حيث وافق في بداية الأمر على التقاط صور جانبية، لكنه أخذ يشيح بوجهه عن الكاميرا، وأصرّ على تغطية جزءا من وجهه باستخدام وشاح، كما كان سلوكه محيّرًا جدًا ما دفع الكاتب إلى سؤاله عن السبب، فقال إنه يريد لهذه الصور أن تعطي انطباعًا بأن «هذا هو الرجل، لكن ليس واضحا. إنه ليس واضحا». 

- سيف القذافي لـ«نيويورك تايمز»: عازم على العودة إلى الساحة السياسية

وعندما طلب منه الصحفي أن يوضح أكثر، قال سيف: «لقد قضيتُ عشر سنوات بعيدا عن أنظار الليبيين. عليك أن تعود إليهم خطوة خطوة. مثل راقصة تعر»، قالها ضاحكا، ثم أضاف: «عليك أن تلعب بعقولهم قليلا»، وعندما سُئل سيف عما إذا كان يتعاطف بأي شكل مع المشاعر التي دفعت المتظاهرين للمطالبة بالتغيير العام 2011، كان ردّه قاطعًا:«هؤلاء كانوا أشرارا وإرهابيين وشياطين»، مؤكدا أنه لا يحمل أي انتقادات لعهد والده الذي استمر 40 عاما.

ودافع سيف عن مذبحة سجن أبوسليم الشهيرة (1996)، قائلا إن «معظم الليبيين يعتقدون أن النظام كان متساهلا جدّا، وأنه كان ينبغي قتل جميع السجناء في سجن أبوسليم»، وفق «نيويورك تايمز»، وأضاف أنه يعتقد بأنه كان هناك «استخدام مفرط للقوة» في سجن أبوسليم، لكنه ظل يردد بأن «جميع ضحايا أبوسليم كانوا إرهابيين إسلاميين»، واستطرد: «لقد شاهد الناس ما فعلوه في السنوات العشر الأخيرة».

المزيد من بوابة الوسط