السفارة الأميركية: ملتقى الحوار ومجلسا النواب والدولة أمام «فرصة تاريخية»

السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند. (أرشيفية: بوابة الوسط)

قالت السفارة الأميركية في ليبيا، الأحد، إن «أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، أمام فرصة تاريخية لتلبية رغبة الليبيين في أرجاء البلاد والمطالبين بقول كلمتهم في تحديد مستقبل البلاد».

وأوضحت السفارة في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «بعد الاجتماعات في برلين التي عُقدت في شهر يونيو، واجتماع مجلس الأمن الأسبوع الماضي بات جليًا أن المجتمع الدولي يدعم خارطة الطريق التي صاغها الليبيون من أجل عقد انتخابات برلمانية ورئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر». 

وعقب اجتماع يوم الخميس الماضي، طالب مجلس الأمن الجهات المعنية في ليبيا، باتخاذ إجراءات فورية لتوضيح الأساس الدستوري لانتخابات 24 ديسمبر المقبل، وشدد على ضرورة إجراء «عملية مصالحة وطنية شاملة وجامعة»، مرحبا بدور الاتحاد الأفريقي بهذا الخصوص.

وفي الثاني من يوليو الجاري، اختتم ملتقى الحوار السياسي اجتماعاته في جنيف، دون أن يتمكن المشاركون من التوصل إلى توافق بشأن القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر المقبل.

لكن لجنة التوافقات المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي عقدت  اجتماعًا افتراضيًا؛ بهدف مواصلة الجهود الرامية إلى إيجاد أرضية مشتركة واستكمال وضع قاعدة دستورية تسمح بإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر المقبل، بما يتماشى مع خارطة الطريق التي أقرها الملتقى.

المزيد من بوابة الوسط