«إس أو إس»: إنقاذ 369 مهاجرا قبالة السواحل الليبية

انقاذ مهاجرين في البحر المتوسط. (أرشيفية: الإنترنت)

قالت منظمة «إس أو إس المتوسط» الإيطالية غير الحكومية إن السفينة «أوشن فايكينغ» التابعة لها أغاثت ليل الأحد الإثنين 369 مهاجرًا كانوا على متن قارب قبالة السواحل الليبية في البحر المتوسط، في سادس عملية إنقاذ خلال أيام، كما أفادت المنظمة غير الحكومية.

وأوضح الناطق باسم المنظمة لوكالة «فرانس برس» أنه كان من بين الناجين الذين كانوا على متن «قارب خشبي كبير في منطقة البحث والإنقاذ الليبية، تسع نساء ورضيع وطفلان و110 قصَّر». وبذلك ارتفع عدد الناجين على متن السفينة إلى 572 شخصًا، بحسب المنظمة.

جاء ذلك بعد إعلان الاتحاد الأوروبي  عزمه مطالبة السلطات في طرابلس بتقديم تفسير بشأن حادثة إطلاق نار تجاه قارب يقل مهاجرين من قبل عناصر خفر السواحل الليبي، بحسب ما أعلنه الناطق باسم ممثل الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو.

جاء تصريح ستانو الذي نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، الجمعة، تعليقًا على قيام منظمة سي ووتش (هيئة غير حكومية ألمانية) بنشر صور جوية تظهر قيام عناصر من خفر السواحل الليبي، وهم يطلقون النار على مقربة من قارب مهاجرين لاعتراضه.

وقالت المنظمة التي عادة ما تدخل في مشادات مع جهاز حرس السواحل الليبي بشأن عمليات إنقاذ المهاجرين، إن الحادث وقع، أمس، في منطقة البحث والإنقاذ الخاصة بمالطا، وأن قارب المهاجرين قد نجح أخيرًا في الرسو في ميناء لامبيدوزا الإيطالي بعد أن ابتعد الليبيون عنه.