مبادرة ليبية بدعم أوروبي لدمج أكثر من 500 محارب شاب في سوق العمل

لقاء الخبراء الأوروبيين مع مسؤولي اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة. (الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة)

أعلن الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة، اليوم الخميس، عن إطلاق مبادرة لدعم القطاع الخاص الليبي بدعم من الاتحاد الأوروبي تستهدف «إدماج 500 محارب من فئة الشباب في سوق العمل».

ووقع الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة اتفاقية شراكة وتعاون مع منظمة «سوبر نوفا» و«مؤسسة أوروبا للأعمال والإستراتيجيات» لدمج الشبان المستهدفين في سوق العمل بعد تلقيهم دورات تدريبية معتمدة في مجالات مهنية وحرفية مختلفة، وفق ما نشره الاتحاد عبر صفحته على «فيسبوك».

وحضر توقيع الاتفاقية بين الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة منظمة «سوبر نوفا» و«مؤسسة أوروبا للأعمال والإستراتيجيات»، خبير التنمية الاقتصادية وريادة الأعمال، أليكسندر اكسيلر، وخبير التكوين المهني والتدريب الحرفي الأوروبي، ستيفان فيران.

وقال الاتحاد العام لغرف التجارة والزراعة والصناعة إن هذه الخطوة تأتي ضمن برنامج الاتحاد الأوروبي لدعم القطاع الخاص الليبي «EU4PSL»، مشيرا إلى بدء الزيارات التمهيدية لفريق الخبراء الأوروبيين لدعم تنفيذ المبادرة.

وقام فريق الخبراء الأوروبيين يوم 20 مارس الجاري رفقة المستشار العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة أحمد صافار بزيارة عمل إلى مدينة مصراتة وعقد اجتماعا مع المجلس البلدي وعدد من الجهات المختصة بالمدينة لدراسة الطريقة العملية لإنجاح هذا البرنامج.

كما قام الخبراء الأوروبيين بزيارة أخرى أمس الأربعاء إلى مدينة الزنتان من أجل التنسيق مع المجلس البلدي وتقييم احتياجات المتدربين هناك، وفق ما أعلنه اتحاد غرف التجار والصناعة والزراعة.

وثمن عميد بلدية الزنتان، مصطفى الباروني، دور الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة في دعم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغرى والمتوسطة، مؤكدا استعداد البلدية للتعاون مع الاتحاد لإنجاح المشروع.

وأكد الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة أن هذا المشروع «سيكون مستمراً لدعم الشباب في العديد من المدن الليبية خاصة من كانوا في جبهات القتال».

لقاء الخبراء الأوروبيين مع مسؤولي اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة. (الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة)

المزيد من بوابة الوسط