المغرب تطالب المجتمع الدولي بدعم هدفين في ليبيا

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة. (أرشيفية: الإنترنت)

اعتبر وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة أن التحديات المطروحة في ليبيا الآن «تتعلق بالانتقال والشرعية»، مشددا على أن جهود المجتمع الدولي «يجب أن تدعم تحقيق هذين الهدفين».

وأبرز بوريطة خلال ندوة افتراضية نظمها مركز الأبحاث الأميركي «بروكينغز» ردا على أسئلة الخبير في السياسة الدولية، جيفري فيلتمان، الخميس أهمية إجراء الانتخابات الليبية في موعدها يوم 24 ديسمبر المقبل، «لأنها الوحيدة الكفيلة بتحديد من لديه الشرعية لقيادة البلاد» وفق قوله، مشيرا إلى التحديات المطروحة وتتعلق بالانتقال والشرعية، والتي يتعين على المجتمع الدولي دعمها لتحقيق هذين الهدفين.

- أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لدبيبة بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية

كما أكد وزير الخارجية المغربي، أن «استمرار عدم الاستقرار في ليبيا له تأثير على منطقة شمال أفريقيا».

وأعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية المكلف عبدالحميد دبيبة، اليوم الخميس، إرسال مقترح تشكيلة هيكلة حكومته إلى رئاسة مجلس النواب تمهيدا لنيل ثقته، لتبدأ بعدها مرحلة انتقالية تقوم الحكومة الجديدة خلالها بالإعداد لإجراء انتخابات شاملة في نهاية العام وفقاً لمقررات مؤتمر الحوار الذي انعقد في جنيف خلال الأسابيع الماضية. فيما يبقى أمام دبيبة مهلة حتى 19 مارس للحصول على ثقة البرلمان.

المزيد من بوابة الوسط