النائب عبدالقادر يحيى يطالب السلطة الجديدة بالاهتمام بالمنطقة الجنوبية

إحدى جلسات ملتقى الحوار السياسي الليبي المنعقد في جنيف. (البعثة الأممية)

طالب عضو ملتقى الحوار السياسي عضو مجلس النواب عن مدينة أوباري، عبدالقادر حسن يحيى، السلطة التنفيذية الموحدة الجديدة بالاهتمام بالمنطقة الجنوبية والعمل على حل كل المشكلات التي تواجه المواطنين في مختلف مناطق ليبيا خلال السنوات الأخيرة.

وقال يحيى في تصريح إلى «بوابة الوسط» عقب تصويت أعضاء ملتقى الحوار السياسي المجتمعين في جنيف على اختيار السلطة التنفيذية الموقتة الجديدة، اليوم الجمعة، إن على السلطة الجديدة أن «تعمل على حل مشكلة المواطن التي يعاني منها من ظروف معيشية صعبة مثل السيولة والكهرباء والوقود والأمن وكذلك خروج المرتزقة من البلاد وعودة المهجرين».

وأضاف عبدالقادر أن المنطقة الجنوبية «أكثر مناطق ليبيا عانت بسبب تهميش الحكومات للجنوب»، داعيا السلطة الجديدة إلى «الاهتمام بها جيدا».

وأوضح يحيى أن السلطة التنفيذية الجديدة «ليست حكومة ستنفذ مشاريع تنموية كبرى بل سيتعين عليها توحيد مؤسسات الدولة ووضع أرضية لتنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية حسب التاريخ المحدد في نهاية العام 2021».

وهنأ عبدالقادر الشعب الليبي بما وصفه بـ«الإنجاز العظيم»، معتبرا أنه «بداية وضع ليبيا على قاعدة الاستقرار والانطلاق إلى بناء وإرساء الدولة المدنية التي تلبي طموح المواطن الليبي»، مشيدا بجهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لتسيير الحوار الليبي إلى هذه المرحلة التي قال إنها «مرحلة بناء الدولة الليبية دون إقصاء أو تهميش لأحد».

- رسميا.. دبيبة رئيسا للحكومة والمنفي لـ«الرئاسي»
- وليامز: يتوجب على السلطة الجديدة تنفيذ خارطة الطريق المتفق عليها في ملتقى الحوار السياسي

وتتكون السلطة التنفيذية الموحدة الموقتة الجديدة التي ستدير شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة من مجلس رئاسي مكون من ثلاثة أعضاء (رئيس ونائبين) وحكومة وحدة وطنية.

وسيكون المجلس الرئاسي برئاسة محمد المنفي وعضوية كل من عبدالله اللافي وموسى الكوني، بينما سيترأس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة. وهؤلاء كانوا ضمن القائمة الثالثة التي حصلت في جولة الإعادة على أغلب أصوات أعضاء ملتقى الحوار السياسي.

المزيد من بوابة الوسط