العدد 268 من جريدة «الوسط»: ترقب لما تحمله جعبة بايدن لليبيا.. وتفاؤل بأصداء «المصالحة الخليجية» على الأزمة

غلاف العدد 268 من جريدة «الوسط»، الخميس 7 يناير 2021 (بوابة الوسط).

صدر اليوم الخميس، العدد 268 من جريدة «الوسط»، وسط تطلعات ليبية لدور أميركي مختلف مع قرب تولي الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن مهام منصبه، وفي ظل جهود أممية متواصلة للوصول إلى أكبر صيغة ممكنة من التوافق حول آليات اختيار السلطة التنفيذية الجديدة المأمولة لقيادة ليبيا خلال فترة انتقالية تمهد للانتخابات العامة بحلول شهر ديسمبر من العام الجاري. كما يترقب الليبيون تأثير المصالحة الخليجية على الأزمة السياسية في بلادهم، كون بعض الأطراف الخليجية لعبت دورا في الأزمة بالبلاد، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، عبر دعم أطراف محلية فاعلة في الأزمة.

ونرصد في صدارة تقارير الأسبوع آخر محطات التعثر في مسار الحوار السياسي الليبي، في التوصل إلى اختيار ترشيح سلطة تنفيذية جديدة، بالتزامن مع التأخر اللافت في تنفيذ مخرجات المسار العسكري «5+5» جراء خلافات أبرزها ما يتعلق بإخراج المقاتلين الأجانب «المرتزقة» من البلاد، وفتح الطريق الساحلي، وسط خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار شهدها الجنوب الليبي، مما زاد من مطالب إرسال مراقبين دوليين لضبط الاتفاق، عززتها دعوة الأمين العام للأمم المتحدة في هذا الاتجاه.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 268 من جريدة «الوسط»
وفي سياق قريب، أوصى معهد «كاتو» الأميركي إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن، المقرر أن تتسلم مهامها بعد أيام، بضرورة «رفض الآراء الداعية إلى إعادة الانخراط في مستنقع ليبيا»، حتى تتجنب تكرار سياسة سابقه باراك أوباما، داعيا الرئيس المنتخب إلى الضغط على الدول الأخرى خصوصا تركيا لممارسة ضبط النفس في البلاد. تفاصيل أوفى عن أحدث مستجدات المشهد السياسي الليبي بتشابكاته المحلية والإقليمية والدولية تجدونها على صفحات جريدة «الوسط».

مواجهة «كورونا» وعودة التلاميذ إلى المدارس
وعلى صعيد التصدي لجائحة «كورونا»، تواصل الجهات الحكومية في ليبيا مساعيها في مواجهة الوباء، في حين فتحت المدارس التابعة لوزارة التعليم بحكومة الوفاق، أبوابها، مطلع الأسبوع، أمام التلاميذ في أول أيام العام الدراسي الجديد، وسط إجراءات مشددة وتعليمات بضرورة التزام الجميع بارتداء الكمامات وإجراءات التباعد اللازمة لتجنب الإصابة بالفيروس. ولا تزال الظواهر السلبية تجد مكانا في المشهد الصحي المتأزم في ليبيا، حيث تمكن جهاز الحرس البلدي طبرق من ضبط أكثر من 80 ألف عبوة دواء منتهية الصلاحية.

توحيد سعر صرف الدينار
على الصفحات الاقتصادية، نتابع تقريرا حول بدء مصرف ليبيا المركزي تطبيق توحيد سعر صرف العملة الليبية، منذ الأحد 3 يناير 2021، ليصبح سعر الدينار مقابل حقوق السحب الخاصة 0.1555، أي أن الدولار الأميركي يعادل 4.48 دينار، غير أن ذلك لم يمنع السوق السوداء للعملة حتى الآن، برغم وعود لجنة تعديل سعر الصرف.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 268 من جريدة «الوسط»
وفيما أخذ المصرف ينشر أسعار الصرف الرسمية الجديدة، لم تتوقف السوق السوداء، مع فارق في متوسط سعر صرف الدولار الذي سجل 4.45 دينار حسب الأسعار التي نشرها المصرف، الأحد، فيما وصل السعر إلى 5.14 دينار في ختام تعاملات اليوم ذاته بالسوق الموازية. ووضع المصرف ضوابط لبيع النقد الأجنبي لغرض الدراسة والعلاج بالخارج. نتعرف على تفاصيل كل ذلك عبر صفحات الجريدة. وفي دراسة حديثة، طرح «المجلس الوطني للتطوير الاقتصادي»، حزمة من السياسات المالية والاجتماعية لتلافي الآثار السلبية المتوقعة لقرار المصرف المركزي توحيد سعر صرف العملة الليبية وتغييره.

«متعة السخرية».. كتاب يوثق تجربة الكاريكاتيري محمد الزواوي
في الصفحات الثقافية، نقرأ تقريرا حول كتاب «محمد الزواوي متعة السخرية» الصادر عن مجموعة «الوسط للنشر»، والتي يشرف عليها الروائي والناقد الليبي أحمد الفيتوري. والكتاب من تحرير الباحثة فاطمة غندور، والتي قالت في تقديمها له إنه «يندرجُ في سلسلة استعادة الذاكرة الوطنية، عبر الإبانة عن رموز ليبيا الفاعلين في مسارب عدة، نأمل أن نقدم لذكراه بيننا، تحية وعرفانا بجهده المُبرز في مجال الفن الساخر، الذي وصل به لمصاف العالمية».

واشتمل الكتاب على ملحق لرسومات الزواوي وبعض المقابلات التي أجريت معه، إضافة لدراسات ومقالات حول رسوماته لواحد وعشرين كاتبا من ليبيا والعالم العربي منهم: يوسف الشريف، وأحمد إبراهيم الفقيه، وفتحي العريبي، ومنصور بوشناف، والكاتب الفلسطيني رشاد أبو شاور، والشاعر التونسي المنصف المزغني، والتشكيلي السوري رائد خليل.